رغم توقعات انتعاش الاقتصاد.. ديون الخليج قد تصل لـ50 مليار دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VXZokE

حكومات الخليج ستواصل الاستدانة خلال العام المقبل

Linkedin
whatsapp
الخميس، 10-12-2020 الساعة 12:43

- إلى كم ستصل ديون الخليج السيادية خلال 2021؟

إلى 50 مليار دولار، رغم توقعات بتحسن الاقتصاد.

- ما هي الدولة المرشحة للاستدانة بشكل أكبر؟

الكويت، فمن المتوقع أن تصل ديونها إلى 59% من الناتج المحلي بحلول 2025.

توقّعت مؤسسات دولية ارتفاع ديون دول المنطقة بنحو 64%؛ لتصل إلى 1.5 تريليون دولار بحلول 2025، في حين تقول وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني إن إجمالي إصدارات الديون السيادية المقومة بالعملات الأجنبية بدول الخليج سيصل خلال العام المقبل إلى 50 مليار دولار.

ومع بدء توزيع لقاح فيروس كورونا فإن مؤسسات دولية تتوقع أن تحصد منطقة الخليج بعض المكاسب المترتبة على رفع القيود المفروضة على الاقتصاد بسبب جائحة كورونا، رغم أن حكومات هذه الدول ستواصل الاستدانة لمواجهة التداعيات.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ترتفع ديون دول المنطقة (باستثناء لبنان) بنحو 64% لتصل إلى 1.5 تريليون دولار بحلول 2025.

وستكون الزيادة الكبيرة في الديون السيادية من نصيب الكويت، حيث سترتفع هذه الديون من 12% فقط من الناتج المحلي الإجمالي إلى 91% بحلول 2025.

وبمجرد بدء توزيع اللقاحات من المتوقع أن تبدأ عجلة الاقتصاد في الدوران مرة أخرى، مع إزالة الإجراءات الاحترازية بالمنطقة، في النصف الثاني من 2021.

ونقلت قناة "العربية" عن مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس"، الأربعاء، أن هناك 3 فوائد غير مباشرة ستجنيها دول المنطقة من توزيع اللقاحات، بخلاف رفع القيود، وهي: انتعاش الطلب الخارجي، وعودة السياحة الخارجية، وتحسّن شهية المخاطر العالمية.

وستؤدي هذه الفوائد إلى تحسّن تدفّقات رأس المال إلى اقتصادات الدول التي تواجه عجزاً في الميزان الجاري، مثل مصر والمغرب وتونس والأردن والبحرين وعمان.

وقالت "كابيتال إيكونوميكس" إنها رفعت توقعاتها لمعدل النمو الاقتصادي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 5.6% في 2021 مقابل توقعاتها السابقة عند 5%.

كما قلصت المؤسسة من توقعاتها لانكماش اقتصاد المنطقة العام الجاري ليصل إلى 5.1% مقارنة بتوقعها السابق بتراجع الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بـ 5.7%.

ومن المتوقع أن تبدأ عجلة الاقتصاد بالدوران مرة أخرى مع إزالة الإجراءات الاحترازية، وتشير أغلب التوقعات إلى أن الإجراءات الاحترازية في المنطقة لمواجهة كورونا ستزول في النصف الثاني من 2021.

وإضافة إلى ذلك، فإن المناطق التي تأثرت فيها القطاعات الاقتصادية من جراء التباعد الاجتماعي، مثل دبي، ستكون من أكبر المستفيدين، وفقاً للمحلل الاقتصادي لدى كابيتال إيكونوميكس، جاسون توفي.

والثلاثاء الماضي، قالت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني إن إجمالي إصدارات الديون السيادية المقومة بالعملات الأجنبية بدول الخليج العربي خلال العام المقبل قد تصل إلى 50 مليار دولار.

وستكون هذه الإصدارات في صورة تمويلات جديدة، أو إعادة تمويل ديون مستحقة.

مكة المكرمة