روسيا تصدّر أول شحنة غاز مسال إلى الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1knRv3

نوفاتك قالت إنها صدرت الشحنة على أساس فوري

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 28-08-2020 الساعة 16:14

قالت شركة "نوفاتك" الروسية، الجمعة، إنها صدّرت أول شحنة غاز طبيعي مسال لها على الإطلاق إلى الإمارات، وذلك في محاولة من أبوظبي لإيجاد بديل للغاز القطري الذي يوفّر عليها أكثر من ملياري دولار سنوياً.

وأوضحت "نوفاتك"، وهي أكبر شركات الغاز الروسية، أن الشحنة سُلمت إلى الإمارات على أساس فوري من أكبر مشروع غاز مسال تابع لها.

وقال ليف فيودوسيف، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الشركة، في البيان، إن قاعدة الموارد عالية الجودة والحلول اللوجستية للشركة تضمن إمدادات تنافسية من حيث التكلفة لأي سوق عالمية للغاز الطبيعي المسال تقريباً".

وفي يوليو من العام الماضي، بحثت شركة "أدنوك" المملوكة لحكومة الإمارات مع الجانب الروسي مسألة التعاون في مجال الغاز المسال.

وسبق أن أشار وزير الاقتصاد الإماراتي، سلطان المنصوري، إلى أن تحديد الجهات التي تستورد منها بلاده الغاز يعتمد على عاملين؛ اقتصادي وسياسي، مشيراً إلى أن هناك قرارات سياسية لا يمكن تجاهلها في مسألة الاستيراد.

وتستورد الإمارات 1.3 مليار متر مكعب من الغاز القطري، وهي نسبة تعتبر ضئيلة جداً بالنسبة للدوحة التي صدّرت نحو 106 مليارات متر مكعب من الغاز المسال عام 2016، بحسب دراسة أجراها معهد الطاقة التابع لجامعة أوكسفورد البريطانية عام 2017.

وأكدت الدراسة أن دولة قطر ستخسر نحو 1.04 مليار دولار حسب أسعار 2016 حال أوقفت ضخ غازها إلى الإمارات، في حين ستخسر أبوظبي 2.2 مليار دولار؛ منها 1.09 مليار دولار لاستيراد غاز بديل عن الغاز القطري، و1.12 مليار جراء خسارة عائدات تشغيل خط "دولفين" البحري الذي ينقل الغاز بين البلدين، لأنها تملك أكثر من نصف أسهمه.

وتعتمد الإمارات على الغاز القطري بشكل رئيسي في تشغيل عدد من محطات توليد الكهرباء ومحطات تحلية مياه البحر، وقد أكدت الدوحة أنها لن توقف إمدادت الغاز رغم الحصار المفروض عليها من الإمارات وحلفائها؛ حتى لا يغرق الإماراتيون في الظلام.

وتعتبر الإمارات ثامن أكبر منتج للنفط في العالم، ولكنها تصدر إنتاجها تقريباً، وهي تلبي معظم احتياجاتها من الطاقة المحلية عن طريق الغاز الذي تمتلك جزءاً منه وتستورد الجزء الآخر.

وتمتلك الإمارات سابع أكبر احتياطيات الغاز في العالم (215 تريليون قدم مكعب)، وهي تحتل المركز الـ16 كأكبر منتج للغاز (1978 مليار قدم مكعب) في العالم.

مكة المكرمة