رويترز: بنوك إماراتية تواجه خطر شطب مليار دولار كديون متعثرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NM8Awe

"إن.إم.سي" تواجه أزمة مالية كبيرة بعد هروب مالكها

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-04-2020 الساعة 18:46

أكدت مصادر مصرفية أن البنوك الإماراتية المنكشفة على شركة "إن.إم.سي هيلث" المتعثرة والتي أسسها رجل الأعمال الهندي بي آر شيتي المتهم بارتكاب عملية احتيال كبيرة كلفت أبوظبي أموالاً طائلة (نحو 6.6 مليارات دولار)، تواجه خطر الاضطرار إلى تكوين مخصصات بما يتراوح بين 25% و50% لديونٍ قائمة على الشركة تبلغ أكثر من ملياري دولار.

ونقلت وكالة "رويترز"، اليوم الأربعاء، عن مصادر مصرفية، أنه بموجب قواعد المصرف المركزي الإماراتي، يمكن أن تؤدي القروض المشكوك في تحصيلها إلى تكوين مخصصات بما لا يقل عن 50% لبنك لديه قروض متعثرة. وتتطلب القروض المصنفة "دون المستوى العادي" تكوين مخصصات بنسبة 25%.

وبينت "رويترز" أن "إن.إم.سي"- أكبر مزود لخدمات الرعاية الصحية بالقطاع الخاص في الإمارات- وُضعت قيد الوصاية الإدارية في وقت سابق من الشهر الحالي، بعد شهور من الاضطرابات التي أعقبت تشكيك شركة مادي ووترز في تقاريرها المالية.

وأوضحت المصادر أن بعض البنوك الإماراتية صنفت انكشافها على دين الشركة بأنه "مشكوك في تحصيله".

وقالت: "أجرى كل بنكٍ تصنيفه الخاص؛ ومن ثم ربما يعود المصرف المركزي في مرحلة ما ويطلب من البنوك توحيد (التصنيف) لكن هذا في مرحلة لاحقة".

وأفاد مصدر ثالث بأن بنكه بدأ معاملة الانكشاف على "إن.إم.سي" على أنه من "المستوى الثالث"، وهو ما يتطلب منه تكوين مخصصات بنسبة 50%.

يشار إلى أن البنوك الإماراتية ذكرت في إفصاحات للبورصة خلال الأسابيع القليلة الماضية، أن لها انكشافاً على "إن.إم.سي" بأكثر من عشرة مليارات درهم (2.72 مليار دولار).

وقال بنك أبوظبي التجاري، إن له انكشافاً على "إن.إم.سي" بقيمة 981 مليون دولار. وكان البنك قد ذكر أن الائتمان الذي قدمه شمل قروضاً مشتركة مع بنوك عالمية كبرى.

بدوره، أوضح محمد داماك المدير البارز بوكالة التصنيف الائتماني "ستاندرد آند بورز" والمشرف على المؤسسات المالية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن "القروض ستكون عند المستوى الثالث، لأن الشركة قيد الوصاية الإدارية".

وقال: "إن.إم.سي واحدة من الشركات ذات الملكية الخاصة الرائدة في إدارة خدمات الرعاية الصحية بالإمارات؛ ومن ثم ستكون هناك خسارة في الدَّين، لكننا لا نعتقد أنها ستكون بالحجم الكامل للانكشافات".

وفي وقت سابق نقلت "رويترز" عن مصادر، أن المصرف المركزي أصدر تعليمات، الأسبوع الماضي، إلى البنوك في الإمارات بتجميد حسابات المساهم في "إن.إم.سي" ومؤسسها رجل الأعمال الهندي بي آر شيتي وعائلته وبضعة أشخاص آخرين.

وتعود بداية رجل الأعمال الهندي المقيم بالإمارات، مالك شركة تعتبر من أهم الشركات في المنطقة والعالم، إلى سبعينيات القرن الماضي.

وقبل 43 عاماً وصل شيتي، الذي كان شاباً يحمل شهادة جامعية في الصيدلة من بلاده الهند، إلى الإمارات باحثاً عن فرصة عمل تُعينه على إتمام حياته كبقية أقرانه.

كذلك، اتهم شيتي أعضاء في مجلس إدارة مجموعة "إن.إم.سي" ومديرين في الشركة بالاحتيال واستخدام اسمه وتوكيلاته لفتح حسابات بنكية وسحب تمويلات دون علمه، مؤكداً أنه مصدوم مما تم إعلانه من تمويلات وأرقام، خاصة أنه متوقف عن القيام بمهام تنفيذية في "إن.إم.سي" منذ عام 2017.

مكة المكرمة