سلطنة عُمان تفتتح مطار صلالة الجديد في المدينة الاستوائية

يهدف المشروع لجلب السياح وخصوصاً في فصل الصيف البارد في صلالة

يهدف المشروع لجلب السياح وخصوصاً في فصل الصيف البارد في صلالة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-06-2015 الساعة 11:12


تحتفل سلطنة عمان بتشغيل مطار صلالة الجديد؛ ونقل الحركة الجوية من المطار القديم، وذلك بتكلفة وصلت إلى قرابة 700 مليون دولار.

ويشتمل المشروع الذي أنجز على مبنى للمسافرين بمساحة 65 ألف متر مربع وطاقة استيعابية تبلغ مليوني مسافر سنوياً في مرحلته الأولى، ومدرج رئيسي بطول 4 كم وعرض 75 متراً يستوعب جميع وأحدث أنواع الطائرات بما فيها 380 A، ومزود بأحدث أجهزة الملاحة الجوية والهبوط الآلي وغيرها، حسب المعايير الدولية المعمول بها في هذا الشأن.

ويتضمن المطار برجاً للمراقبة يبلغ ارتفاعه 57 متراً، تم تجهيزه وفق أفضل التقنيات الحديثة عالية الجودة، و27 مبنى جديداً أهمها مبنى لإدارة الحركة الجوية تمّ تجهيزه بأحدث النظم العالمية، ومركز نظم المعلومات، وقسم مناولة الحقائب بمبنى المسافرين، إضافة إلى أنظمة مناولة الأمتعة؛ التي تشتمل على ثلاثة أحزمة لنقل أمتعة المسافرين للرحلات الداخلية والدولية.

ويقدم المطار خدمات ذات مستوى راق، تتضمن متاجر تجزئة ومطاعم ومرافق خدمية وأخرى مجهزة بأحدث التقنيات التى تخدم المسافر ابتداء من وصوله إلى مبنى المطار وانتهاء بصعوده إلى الطائرة، منها 29 مصعداً و13 سلماً متحركاً و8 خراطيم لصعود المسافرين على متن الطائرات.

ويشتمل المطار الجديد على قاعة لكبار الشخصيات؛ بالإضافة إلى مواقف عامة للسيارات تتسع لـ 2200 مركبة شاملة مواقف كبار الشخصيات وسيارات الأجرة.

وقد عبَّر عدد من أبناء محافظة ظفار عن سعادتهم بافتتاح المطار الجديد، وقالوا لصحف محلية: "إنّ افتتاح المطار الجديد يسهم في النهوض بالقطاع السياحي في المحافظة، خاصة مع اقتراب انطلاق موسم خريف صلالة، وافتتاح مهرجان صلالة السياحي".

وأكدوا أن المطار يبرز الجهود الحثيثة للحكومة في تعزيز القطاعات الاقتصادية المختلفة ومواصلة التوسع في تطوير البنية الأساسية في مختلف المحافظات، علاوة على الارتقاء بالخدمات المقدمة في المطارات، وفق أنظمة متطورة.

- مدينة خليجية بأجواء استوائية

ويهدف المشروع لتطوير مدينة صلالة التي تبعد عن مسقط قرابة 1000 كم، والتي تعتبر مركز جذب محلي ودولي بسبب برودة مناخها في فصل الصيف.

والمدينة هي المركز الإداري والتجاري لمحافظة ظفار، تقع على الساحل الجنوبي لسلطنة عمان، وتعتبر العاصمة الثانية للسلطنة وعاصمتها السياحية لما تتميز به من مقومات سياحية طبيعية حباها الله بها، وتشتهر بالبخور واللبان وتكثر فيها أشجار النارجيل الاستوائية التي لها ثمرة تشبه جوز الهند وتباع هناك بكثرة والموز والفافاي.

وتعتبر مدينة صلالة ثالث أكبر مدينة في سلطنة عمان من ناحية عدد السكان؛ وتمتاز بجمال طبيعتها، فشواطئها الرملية البيضاء الخلابة تمتد لمسافات طويلة ومنها شاطئ القرم جنوب صلالة، وشواطئ الخندق، وخور البليد في الجنوب الشرقي، وشاطئ الدهاريز. وهناك عدد من العيون والأودية على مقربة من المدينة باتجاه الجبل، وتعد من أجمل الأماكن الطبيعية الترفيهية مثل عين جرزيز، وعين رزات، وعين صحلنوت.

ويوجد في سلطنة عمان مطاران دوليان، هما مطار مسقط ومطار صلالة، وشهدت هذه المطارات مشاريع تطويرية هدفت إلى رفع السعة التشغيلية لها، لتصل القدرة التشغيلية لمطار مسقط نحو 12 مليون مسافر في العام الواحد.

مكة المكرمة