شاهد: قطر تواجه الحصار باستيراد 32 ألف رأس من الماشية

استوردت قطر الأغنام من أستراليا

استوردت قطر الأغنام من أستراليا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 16-06-2017 الساعة 09:55


أعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ "مواني قطر" (حكومية)، الخميس، وصول سفينة إلى ميناء حمد جنوب شرقي الدوحة، على متنها 32 ألف رأس من الماشية.

يأتي هذا ضمن حزمة جهود شاملة تنفذها قطر لمواجهة حصار جوي وبري وبحري تفرضه عليها السعودية والإمارات والبحرين منذ 5 يونيو/ حزيران الجاري.

وقالت "مواني قطر"، في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "سفينة المواشي ترسو بميناء حمد قادمة من أستراليا وعلى متنها أكثر من 32000 رأس من الماشية".

وأرفقت الشركة التي تتولى إدارة موانئ الدولة تسجيلاً مصوراً لوصول السفينة وهي محملة بالأغنام الحية، كما ظهر في المقطع لحظة تحميل الأغنام إلى شاحنات مخصصة لنقلها للأسواق.

ومن المرتقب تدشين خط ملاحي جديد، الجمعة، بين ميناء حمد وميناء صلالة العماني، وهو ثالث خط ملاحي يتم تدشينه خلال أسبوع.

وكانت قطر قد أعلنت، الأربعاء، تدشين خط ملاحي جديد لنقل البضائع بشكل مباشر بين قطر والهند، وذلك بعد 3 أيام من تدشين خط ملاحي جديد يربط "ميناء حمد" جنوب شرقي الدوحة بـ"ميناء صحار" بسلطنة عمان.

اقرأ أيضاً :

المنظمة الدولية للطيران تتدخل لإنهاء الحصار الجوي على قطر

تأتي المسارعة بتدشين تلك الخطوط الجديدة ضمن جهود قطر لمواجهة حصار جوي وبري وبحري تفرضه عليها دول خليجية.

وأكد الكابتن عبد العزيز اليافعي، مدير ميناء حمد، في تصريح سابق، أن "مواني قطر" تراقب التطورات من كثب، وهي مجهزة تجهيزاً جيداً للتأكد من أن متطلبات الدولة من الإمدادات الغذائية والبضائع ومتطلبات المشاريع وغيرها يتم تلبيتها بكفاءة عالية.

وأشار اليافعي، وفق وكالة "الأناضول"، إلى أن الأيام المقبلة ستشهد الإعلان عن إضافة وتدشين خطوط جديدة مع أوروبا وجنوب شرق آسيا.

وأكد أن الميناء يمكنه استيعاب جميع أنواع البضائع كما أنه قادر على تغطية احتياجات الدولة.

ويعتبر ميناء حمد أحد أهم المشاريع التي تديرها مواني قطر، كما يعد واحداً من أكبر الموانئ في الشرق الأوسط، حيث يمتد على مساحة إجمالية تبلغ 28.5 كيلومتراً مربعاً، وتبلغ التكلفة الإجمالية لميناء حمد 7.4 مليارات دولار وتصل قدرته الاستيعابية إلى 7.5 ملايين حاوية في السنة.

وفي 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت دول السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، لاتهامها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة.

وشدّدت الدوحة على أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني. وأعلنت قطر، الأربعاء، نجاح خطتها لمواجهة الحصار الذي فرضته عليها السعودية والإمارات والبحرين منذ 10 أيام.

مكة المكرمة