شراكة قطرية - بريطانية للاستثمار بالهندسة الخضراء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwrPq1

ستوفر "رولز رويس" المعرفة في الهندسة والتصنيع الراقي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-11-2021 الساعة 09:40
- ما هدف الصفقة البريطانية القطرية؟

تمويل رواد الأعمال الذين يجدون طرقاً مبتكرة للمساعدة في الانتقال إلى الحياد الصفري لانبعاثات الكربون.

- ماذا ستشمل الصفقة؟
  • إنشاء خمس شركات "يونيكورن"، وهي شركات خاصة تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار بحلول عام 2030.
  • تخطط لتأسيس 20 شركة بحلول عام 2040.

أبرمت شركة "رولز رويس" لصناعة المحركات البريطانية اتفاقية شراكة طويلة الأمد مع دولة قطر، لاستثمار المليارات في مشاريع الهندسة الخضراء.

وتهدف الصفقة، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، مساء الاثنين، إلى تمويل رواد الأعمال الذين يجدون طرقاً مبتكرة للمساعدة في الانتقال إلى الحياد الصفري لانبعاثات الكربون.

وتم الإعلان عن الصفقة على هامش مؤتمر المناخ المنعقد في غلاسكو، حيث التقى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، برئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون.

وستشمل الصفقة خلق حوالي ألف وظيفة في حرمين جامعيين، أحدهما في شمال إنجلترا والآخر في قطر، حيث سيتم إنشاء وإطلاق وتطوير شركات تكنولوجيا المناخ، وسط توقعات بخلق نحو عشرة آلاف وظيفة إضافية في المشاريع التي ستنبثق عنها وفي اقتصاد التكنولوجيا النظيفة. 

وتضمن الصفقة إنشاء خمس شركات "يونيكورن" وهي شركات خاصة تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار بحلول عام 2030، وتخطط لتأسيس 20 شركة بحلول عام 2040. 

وستوفر قطر من جانبها التمويل لتطوير الحرم الجامعي ودعم المشاريع لمدة عقدين من الزمن، وذلك من خلال "مؤسسة قطر"، وهي منظمة غير ربحية تابعة للدولة. 

وفي الوقت ذاته، ستوفر "رولز رويس" المعرفة في الهندسة والتصنيع الراقي، وستستخدم المركز لتطوير تقنيات المناخ الناشئة.

كما سيتم تزويد الشركات الناشئة بالمساعدة الأكاديمية والتمويل للبحث والتطوير في الحرم الجامعي، جنباً إلى جنب مع استثمار رأس المال الاستثماري في المراحل المبكرة، حتى يتمكن الباحثون من اختبار تقنياتهم وإثباتها وتوسيع نطاقها لاحقاً. 

من جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة "رولز رويس"، وارن إيست: "ستمكننا هذه الشراكة مع مؤسسة قطر من تسريع التقدم في مجال الطاقة النظيفة، بما في ذلك السماح بالاستفادة الكاملة من التقنيات الناشئة التي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على معالجة تغير المناخ".

وبموجب هذه الصفقة ستصبح قطر واحدة من بين أفضل خمس دول على مستوى العالم تستثمر في البحث والتطوير في مجال الطاقة النظيفة، بحسب "الغارديان". 

مع زيادة الاهتمام بالطاقة المتجددة تسعى قطر للتوجه نحو تنويع مصادر الطاقة والاستفادة من الموارد الطبيعية الأخرى التي تحظى بها الدولة.

ويُظهر التقرير السنوي للوكالة الدولية للطاقة نمو الطلب على الوقود مدفوعاً بالزيادة في نمو طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

ومن المتوقع أن يكون للاستثمار في الطاقة المتجددة دور مهم في الأعوام القليلة القادمة، وسوف يشكل الداعم الأساسي للبنية التحتية لكثير من الدول، وعلاوة على ذلك، سوف يتم الحد من الانبعاثات الكربونية المضرة للبيئة، وسوف يكون منافساً قوياً لمصادر الطاقة التقليدية من حيث التكلفة الاقتصادية.

وعلى الرغم من كونها أكبر دولة مُصدرة للغاز الطبيعي المسال، تتوجه قطر وبشكل قوي نحو تنويع مصادر الطاقة من خلال الاستثمار في الطاقة النظيفة، وذلك وفق الاستراتيجية الوطنية لدولة قطر لعام 2030 لتخفيف الاعتماد على الوقود الأحفوري مثل النفط والغاز.

وأظهر تقرير معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا التابع لجامعة كامبريدج البريطانية الخاص بالدول الخضراء والمستدامة، الذي أصدره في أبريل 2021، أن قطر احتلت المرتبة الثالثة عربياً، والـ76 عالمياً، في التصنيف السنوي الخاص بالدول الخضراء والمستدامة.

مكة المكرمة