شركة أمريكية تزود قطر بتكنولوجيا ومعدات لمشروع حقل الشمال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/E5nKAe

توسعة حقل الشمال تستهدف إنتاج أكثر من 110 ملايين طن سنوياً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 05-08-2020 الساعة 09:18

 ما الهدف من المعدات التي ستقدمها الشركة الأمريكية لـ"قطر غاز"؟

من أجل مشروعها للتوسع في الغاز الطبيعي المسال.

ما الذي تخطط له قطر من خلال حقل الشمال؟

زيادة إنتاج الغاز من 77 مليون طن سنوياً إلى 110 ملايين.

أعلنت شركة "إير بروداكتس آند كميكالز" الأمريكية أنها ستزود "قطر غاز"، التابعة لـ"قطر للبترول"، بتكنولوجيا ومعدات الغاز الطبيعي المسال، من أجل مشروعها للتوسع في الغاز الطبيعي المسال.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن الشركة المتخصصة في الغازات الصناعية، قولها، إنها ستبني مبادلات حرارية بمنشأة التصنيع التابعة لها في ماناتي بولاية فلوريدا، من أجل المرحلة الأولى من مشروع قطر للبترول "شرق حقل الشمال".

وكانت الشركة القطرية قالت، في وقت سابق، إنها تمضي بكل قوتها في توسعة "حقل الشمال"، مؤكدة أنه "ليس هناك أي تردد على الإطلاق في ذلك".

وتواصل الشركة تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع توسعة حقل الشمال لزيادة الإنتاج من 77 مليوناً إلى أكثر من 110 ملايين طن سنوياً، أي بزيادة تقدر بـ43%.

ولم تتسبب أزمة كورونا المستجد، وانخفاض أسعار النفط التي صاحبت انخفاض الطلب عليه مع الإغلاق الاقتصادي، في توقف المشروع القطري العملاق.

وسبق أن أقدمت الدوحة على تقديم طلب ببناء ما يصل إلى 100 سفينة، ستخصص لاحقاً لنقل منتجات الدوحة من الغاز الطبيعي المسال إلى مختلف عواصم العالم.

وفي وقت سابق أيضاً، أعلنت قطر للبترول بدء حملة أعمال حفر الآبار التطويرية لمشروع توسعة حقل الشمال، وقالت الشركة إنه، في 29 مارس الماضي، بدأ حفر أول بئر من مجموع 80 بئراً سيتم حفرها للمشروع بواسطة منصة الحفر "غلف دريل لوفاندا" التابعة لشركة غلف دريل، المملوكة من قبل تحالف شركة الخليج العالمية للحفر القطرية، وشركة سي دريل العالمية، المتخصصتين في تشغيل منصات الحفر. 

يذكر أن قطر للبترول منحت، في وقت سابق، عدداً من العقود لاستخدام وتشغيل منصات بحرية لحفر ثمانين بئراً للمرحلة الأولى من المشروع.

كما بدأت أعمال تركيب القوائم الأربع الأولى لمنصات الإنتاج في المياه القطرية وسيتم الانتهاء منها أواخر شهر أغسطس الجاري.

مكة المكرمة