شركة إسرائيلية تبحث شراء مرفأ غاز مسال بمصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Grp5v7

قد يشمل شراء طاقة تسييل أو حتى شراء حصص في المحطات ذاتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-03-2019 الساعة 11:38

قالت "ديليك دريلينغ" الإسرائيلية، أمس الأحد، إنها تستطلع خيارات تعزيز صادرات الغاز الطبيعي إلى مصر، وضمن ذلك إمكانية شراء حصص في مرفأ للغاز الطبيعي المسال هناك. 

وذكرت الشركة في تقريرها السنوي لعام 2018، أن إحدى قنوات زيادة المبيعات قد تتمثل في شراء حصة بمرفأي الغاز المسال قرب إدكو ودمياط على ساحل المتوسط، وأنها "تدرس ترتيبات شتى مع ملاك مرافق التسييل". 

وأوضحت "ديليك" أن ذلك قد يشمل شراء طاقة تسييل أو حتى شراء حصص في المحطات ذاتها. 

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" عن الشركة أنه في حال عدم نجاح خيار شراء حصة، فإن البديل يتمثل في استخدام المنشآت المصرية من جانب الشركة الإسرائيلية لتسييل الغاز الطبيعي، وفقاً لـ"روسيا اليوم". 

وقال ريتشارد كينان، الشريك بـ"Covington & Burling LLP"، المتخصصة في تمويل المشاريع: إنه "من دون مصنع للغاز الطبيعي المسال، فإن قدرة إسرائيل على الوصول إلى الأسواق الأجنبية لتصدير الغاز من حقولها الرئيسية تظل محدودة". 

وأضاف أن الخيارات التي تدرسها الشركة الإسرائيلية ستفتح الإمكانات أمام تصدير الغاز إلى الأسواق الأوروبية. 

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إنه إذا نجحت "ديليك" في إتمام الصفقة، فإنها ستعد إشارة قوية إلى أن "إسرائيل ومصر تتحركان إلى ما هو أبعد من التعاون الأمني باتجاه علاقات اقتصادية أعمق". 

وسيتيح انضمام "ديليك" إلى الشركاء في أي من المرفأين -المتوقفين عن العمل إلى حد كبير منذ عام 2014، بعدما أوقفت مصر التصدير في ظل نقص الإمدادات المحلية- بيع الغاز إلى أسواق خارج منطقتها المباشرة. 

وفي فبراير 2018، أعلنت "ديليك دريلينغ" توقيع اتفاقية بقيمة 15 مليار دولار لتوريد الغاز الإسرائيلي على مدى 10 سنوات إلى "دولفينوس"، وهي شركة مصرية خاصة تنشط في مجال الطاقة. 

وكانت شركتا "ديليك" الإسرائيلية و"نوبل إنيرجي" الأمريكية قد استحوذتا مع شركاء آخرين على 39% من أسهم شركة غاز شرقي المتوسط المصرية، التي تمتلك خط الأنابيب بين مصر وإسرائيل. 

مكة المكرمة