شركة إماراتية تستغل أزمة فنزويلا وتتحدى أمريكا.. هذا ما فعلته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZrK8z

تلجأ الدول إلى بيع احتياطي الذهب في الحالات الصعبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 02-02-2019 الساعة 12:22

استغلّت شركة "نور كابيتال" الإماراتية للاستثمار الأزمة الجارية في فنزويلا؛ عبر شرائها 3 أطنان ذهب من البنك المركزي الفنزويلي، في 21 يناير الماضي.

وقالت الشركة، في بيان نشرته أمس الجمعة، إنها اشترت الكمية الشهر الماضي "وفقاً للمعاير الدولية"، لكنها "تعهّدت بالامتناع عن إجراء أي معاملات أخرى حتى يستقر الوضع في فنزويلا".

والأربعاء الماضي، حذرت الإدارة الأمريكية التي تدعم مساعي المعارضة الفنزويلية للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، المصرفيين والتجار من التعامل بالذهب الفنزويلي.

وكانت وكالة "رويترز" للأنباء قد أفادت، الخميس الماضي، بأن فنزويلا شحنت 3 أطنان من الذهب إلى دولة الإمارات، في 26 يناير، وأنها ستبيع 15 طناً أخرى إلى أبوظبي في الأيام المقبلة.

ونقلت الوكالة عن مسؤول كبير قوله إن فنزويلا تخطّط إجمالاً لبيع 29 طناً من الذهب إلى الإمارات، في فبراير الجاري؛ "لتوفير السيولة المالية اللازمة لاستيراد السلع الأساسية".

وقال السيناتور الجمهوري الأمريكي ماركو روبيو، في تغريدة على تويتر، الخميس، إن مواطناً فرنسياً يعمل لحساب "نور كابيتال" كان في كراكاس "لترتيب سرقة المزيد من الذهب من فنزويلا".

ولجأت حكومة مادورو لبيع الذهب قبل نحو عام؛ بعد هبوط الإنتاج النفطي في ظل انهيار الاقتصاد، وعقوبات أمريكية متصاعدة قلّصت إيرادات الدولة وصعّبت عليها الاقتراض من الخارج.

وفنزويلا لديها 132 طناً من الذهب الاحتياطي، في خزائن البنك المركزي وبنك إنجلترا، وفقاً لبيانات البنك المركزي في نهاية نوفمبر الماضي.

وبيع كميات كبيرة من الاحتياطيات التي تقوم عليها العملة هو تصعيد لا تلجأ إليه البلدان إلا في حال وجود أزمات مالية.

مكة المكرمة