شركتان أمريكيتان لتقييم احتياطات "أرامكو" قبل طرح أسهمها

أرامكو هي أكبر شركة نفط في العالم

أرامكو هي أكبر شركة نفط في العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-01-2017 الساعة 09:16


قالت مصادر في قطاع النفط، إن شركة أرامكو الحكومية السعودية أسندت إلى شركتين أمريكيتين رائدتين في مجال تقييم احتياطيات النفط، مهمة مراجعة محتوى ما لديها من احتياطيات، في الوقت الذي تمضي فيه الشركة قدماً نحو إدراج أسهم العام القادم.

ونقلت وكالة رويترز، عن ثلاثة مصادر على دراية بالموضوع، الجمعة، أن أرامكو التي يقدر حجم الاحتياطيات بحقولها بنحو 15% من النفط العالمي، "طلبت من وحدة تابعة لشركة بيكر هيوز لخدمات النفط، وهي جافني كلاين آند اسوشييتس، تنفيذ المراجعة".

وقال مصدران آخران إن أرامكو طلبت أيضاً من ديغولير آند ماكنوتون -وهي واحدة من أعرق الشركات المتخصصة في تقييم الاحتياطيات حول العالم، وتتخذ من دالاس مقراً- تنفيذ بعض الأعمال.

ومن المنتظر أن يكون الإدراج أكبر طرح عام أولي في العالم، وهو عنصر محوري في خطة الحكومة السعودية لإحداث نقلة في المملكة من خلال جذب استثمارات، وتنويع الاقتصاد، بعيداً عن الاعتماد على النفط.

اقرأ أيضاً

أرامكو السعودية تفتح أمام البنوك أضخم تنافس على أسهمها

وأرامكو هي أكبر شركة نفط في العالم، وهي شركة حكومية سعودية منذ وقت طويل، وتفوّقت على الآخرين في القطاع من حيث الإنتاج والاحتياطيات، التي تبلغ 265 مليار برميل من الخام.

وخطة طرح أسهم في أرامكو يقودها ولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، الذي يشرف على سياسة الطاقة والسياسة الاقتصادية في أكبر بلد مصدّر للنفط في العالم، ضمن رؤية المملكة 2030.

وفي العام الماضي، توقع بن سلمان أن يقيم الطرح العام الأولي أرامكو بتريليوني دولار على الأقل، لكنه أبدى اعتقاده بأن الرقم سيرتفع في نهاية المطاف.

وتقول مصادر في القطاع، إن حق تملك الاحتياطيات مسألة سيادية تحتفظ بها الحكومة السعودية، بينما ستحتفظ أرامكو على الأكثر ترجيحاً بامتيازها، وهو ما يعني أنه يمكنها النفاذ بشكل مباشر إلى تلك الاحتياطيات بحقوق حصرية للتنقيب والإنتاج.

وقال مصدر رفيع في قطاع النفط على دراية بخطط الطرح العام لأرامكو: "هناك خطوتان كبيرتان هذا العام؛ اختيار بنوك لإدارة الطرح العام الأولي، واختيار البورصة"، بحسب الوكالة.

وأضاف: "تدرس أرامكو جميع الخيارات؛ من أمريكا الشمالية، إلى أوروبا، وآسيا. من حيث الموعد النهائي لا يزال 2018 هو المخطط له لإدراج الشركة".

وقالت أرامكو إنها تدرس عدة خيارات للطرح، من بينها الإدراج في بورصة محلية بمفردها، أو إدراج مزدوج مع سوق أجنبية.

ويخطط مسؤولون من أرامكو للقيام "برحلات استكشافية" لبورصات أجنبية في الأشهر القليلة القادمة، ووجهوا الدعوة إلى بنوك للمنافسة على دور استشاري في الطرح العام الأولي، بحسب ما قالته مصادر.

ومن بين البنوك التي تلقت طلباً لإبداء مقترحات: مورجان ستانلي، و(إتش.إس.بي.سي).

وتتعلق الدعوة بتقييم نشاط أرامكو والمساعدة في إجراءات بيع الأسهم.

مكة المكرمة