شكل التسوّق بعد "كورونا".. تباعد واحترازات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JyWvQ9

المولات ستجري فحص لدرجات الحرارة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 17-05-2020 الساعة 11:00

ما إن بدأ فيروس "كورونا" بالانتشار حتى سارعت الحكومات لإغلاق مراكز التسوق والأسواق الكبيرة حتى لا تتحول إلى بؤر لانتشار المرض، وأغلقت شركات ومنافذ بيع ماركات عالمية أبوابها حتى لا تكون سبباً في تفاقم الوضع.

وحل التسوق الرقمي محل التسوق العادي، وساعدت إجراءات الحجر الطوعي من ارتفاع معدلات التسوق عبر الإنترنت حيث بلغت قيمة المعاملات عبر الإنترنت في بلد مثل كوريا الجنوبية نحو 12.58 تريليون وون (10.3 مليار دولار) في شهر مارس، بزيادة 11.8% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

ومع بدء الرفع التدريجي للقيود المفروضة في عدد من الدول للحد من انتشار الوباء، استأنفت مراكز التسوق أعمالها وفتحت أبوابها من جديد أمام زبائنها، في ظل الالتزام بالتدابير الوقائية التي نلخصها بالتالي.

قياس الحرارة

مراكز التسوّق ستخضع الزبائن لقياس درجة حرارتهم عند الدخول، ولن يسمح بدخول من تتجاوز درجة حرارتهم 38 درجة، ويطُلب منهم التوجه إلى المراكز الصحية.

وألزمت حكومات مراكز التسوق باستقبال عدد محدود من الزبائن، ففي أسواق بتركيا يتم استقبال الأعداد بواقع شخص واحد لكل 10 أمتار مربعة.

ويتوقع أن تُغلق الأماكن الضيقة في المتاجر وستُعدّل الأرفف لتتناسب مع إجراءات السلامة، ولن يسمح إلا بوجود عدد محدد داخل المحالّ التجارية.

التسوق الإليكتروني

التسوق الإليكتروني سيكون هو الحل الأمثل لكثيرين في فترة ما بعد كورونا، كما يقول خبراء.

كثير من الشركات دعمت منصات بيعها الرقمية وعززت من عروضها للراغبين في التسوق من البيت.

جيريك وونغ، رئيس التسويق المؤسسي في "سامسونج الخليج" للإلكترونيات، قال إن التسوق الرقمي يدعم سياسات التباعد الاجتماعي، ويحد ظاهرة التزاحم في الأسواق، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة أو بنشر الفيروس.

مؤسسة "غوردون هاسكيت" لاستشاري الأبحاث، قالت إن نحو 41% من المستهلكين اعتمدوا على التسوق الإليكتروني في عمليات الشراء.

تعقيم وتحديد الوقت والسن

إمارة دبي وضعت خطة مرحلية لإعادة الحياة إلى مراكز التسوق، وقد ألزمت المرحلة الأولى من هذه الخطة كافة مراكز التسوف بمنع دخول من هم فوق الـ60 عاماً وكذلك الأطفال من 3 أعوام إلى 12 عاماً.

وحظرت الخطة إقامة العروض والتخفيضات السعرية خلال فترة المرحلة الأولى من الخطة لتفادي الازدحام، على ألا تزيد عدد ساعات التسوق عن ثلاث ساعات.

وفي منطقة عسير السعودية يقوم أفراد أمن بتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي داخل مراكز التسوق. وتم تقليل عدد مقاعد الانتظار منعاً للتزاحم.

وألزمت الحكومات كافة المحال التجارية بإجراء عمليات تعقيم وتطهير مستمرة منعا للعدوى.

مكة المكرمة