"صالة قمار".. عالم سعودي يحرم التعامل بعملة "بيتكوين"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7drRkb

لا تخضع العملات الرقمية لسيطرة الحكومات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 15-04-2021 الساعة 11:46

ماذا تفقد عملة البيتكوين بحسب الشيخ المنيع؟

ميزات النقد العادي.

إلى كم وصل سعر البيتكوين أمام الدولار؟

62 ألف دولار.

أفتى عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، الشيخ عبد الله المنيع، بحرمة التعامل بالعملات الرقمية، مثل بيتكوين، وفقاً لما يراه.

وأوضح المنيع، خلال مقابلة أجراها على قناة "روتانا خليجية" يوم الأربعاء، رداً على سؤال حول حكم التعامل بهذه العملات الرقمية المشفرة: "أبداً لا تملك معنى الثمنية، طيب أنا أسألك الآن لو أنني الآن أملك فيها 10 ملايين ولم أجد من أرجع إليه (من يقبلها مني) ما قيمة هذه الـ10 ملايين؟".

وأضاف: "القبول والتقابض وما يتعلق به هذا أمر محقق ما تدري لو بكرة جاء ما يبطل هذا كله، فمن ترجع إليه؟ ما ترجع إلى أحد... معروف أن النقد لا بد أن يشتمل على 3 ميزات، الأولى أن يكون معيار تقويم، والأمر الثاني أن يكون مستودعاً للثروة، والأمر الثالث أن يكون مبنياً على قبول عام للإبراء العام..".

وقال الشيخ السعودي: "هذه الخصائص الثلاثة لا يمكن أن تتم إلا بوجود جهة تضمنها، إما أن يكون وراءها دولة، أو يكون وراءها من يضمنها وهو أهل للضمان، أما الآن فمسألة البيتكوين هذه الآن هل وراءها من يضمنها؟ هل وراءها أحد يقوم بإصدارها أو على اعتبار أنه ضامن لمحتواها؟ ليس هناك".

وأكّد أن "هذا أشبه ما يكون بصالة القمار، فهي عبارة عن مقامرة، وإن كانت ليست كالقمار الواضح، لكن تعتبر من أكل أموال الناس بالباطل، وأنا أرى أنها محرمة..".

وسبق أن حذر عضو هيئة كبار العلماء في السعودية أيضاً، الشيخ عبد الله المطلق، من التعامل بالعملة الافتراضية المشفرة "البيتكوين"، نتيجة المخاطرة الكبيرة جداً، مضيفاً: "نحذر من الدخول فيها لأن المال غال والشرع حرم إضاعته وأكله بالباطل".

ولا تملك العملات الافتراضية رقماً متسلسلاً، ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

وهيئة كبار العلماء السعودية هيئة دينية إسلامية حكومية تأسست عام 1971، ولها تأثير كبير في البلاد.

وتضم الهيئة لجنة محدودة من الشخصيات الدينية في البلاد، ورئيسها هو مفتي الديار السعودية، وهي مخولة بإصدار الفتاوى وإبداء آرائها في العديد من الأمور.

وتجاوز سعر كل 1 بيتكوين 62 ألف دولار، لتقترب من مستويات قياسية مطلع الأسبوع، وتكسر نطاقاً ضيقاً حوصرت فيه لأسبوعين، مدعومة بالحديث عن تقلص جديد للمعروض في ظل دلائل على استخدام أوسع.

تأتي مكاسب بيتكوين الكبيرة هذا العام وسط قبول أوسع للعملة الرقمية كأداة استثمار وسداد بالتزامن مع إقبال متزايد من المستثمرين الأفراد على ضخ السيولة في الأسهم وصناديق المؤشرات وأصول أخرى عالية المخاطر.

مكة المكرمة