صحيفة: آبار الوفرة النفطية بين الكويت والسعودية قد تتوقف

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xd8BPV

لا تزال البوابة الواقعة بالحدود الكويتية غير جاهزة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-07-2020 الساعة 09:59

ما السبب الذي قد يواجه بتوقف آبار الوفرة النفطية ؟

بسبب عدم جاهزية البوابات الأمنية في الجانب الكويتي.

متى استؤنف العمل رسمياً في آبار الوفرة؟

مطلع أبريل الماضي، بعد توقف دام 5 سنوات.

تواجه آبار الوفرة النفطية المشتركة بين الكويت السعودية احتمالاً بالتوقف مجدداً؛ نتيجة إغلاق وعدم جاهزية البوابات الأمنية التابعة للجانب الكويتي.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن مصادر قولها إن إغلاق وعدم جاهزية البوابات الأمنية التابعة للجانب الكويتي "يعرقل عمل العمال والمهندسين والفنيين لإجراء أعمال الصيانة الدورية المطلوبة للآبار النفطية في تلك المنطقة".

وأشارت إلى أن البوابات في المراكز الحدودية التابعة للجانب السعودي (حما)، البالغ عددها 3 بوابات، جاهزة لاستقبال العمال، لافتة إلى أن المشكلة تقع في الجانب الكويتي.

وأضافت: "حتى الآن لا تزال البوابة الواقعة بالحدود الكويتية غير جاهزة، ولم تسمح وزارة الداخلية بإعادة افتتاحها أمام العاملين في هذه الحقول النفطية".

وأعلنت وزارة النفط الكويتية، أمس الاثنين، عودة الإنتاج في عمليات الوفرة المشتركة في بداية يوليو الجاري، لأول مرة بعد توقف دام 5 سنوات.

وأضافت الوزارة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنه "في الأول من يوليو الجاري، تم استئناف الإنتاج في حقل الخفجي المشترك، وذلك بعد توقف دام لمدة شهر واحد، بناءً على الخطط التشغيلية الموضوعة وبالاتفاق بين الطرفين".

وكان حقل الخفجي، الواقع في المنطقة المحايدة المقسومة بين الكويت والسعودية، استأنف الإنتاج، مطلع أبريل الماضي، بعد انقطاع دام أكثر من خمس سنوات، وذلك بعد أن اتفق البلدان، في ديسمبر الماضي، على طريقة استئناف الإنتاج من الحقلين المشتركين.

وتشمل المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية حقلي "الخفجي" و"الوفرة"، ويتراوح إنتاج الحقلين بين 500 و600 ألف برميل نفط يومياً، مناصفة بين الدولتين.

وأغلق البلدان العضوان بمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" حقل "الخفجي"، في أكتوبر 2014؛ لأسباب بيئية، وتبعه إغلاق "الوفرة"، في مايو 2015، لعقبات تشغيلية.

مكة المكرمة