صحيفة أمريكية: هكذا تفوقت "القطرية" على "طيران الإمارات"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pmxWZe

وسَّعت "القطرية" من رحلاتها بشكل كبير مؤخراً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-04-2021 الساعة 11:44
- بمَ وصفت الصحيفة الأمريكية الناقلة القطرية؟

أصبحت أكبر شركة طيران لمسافات طويلة بالعالم في الوقت الحالي.

- ما الذي استغلته "القطرية" بعد خطوة قامت بها "طيران الإمارات"؟

توظيف موظفين جدد بعدما قلصت الناقلة الإماراتية عدد موظفيها.

- ما الخطوة التي استبقت بها "القطرية" منافِستها الإماراتية؟

إقلاع أول رحلة بطاقم وركاب تم تطعيمهم بالكامل.

نجحت شركة الخطوط الجوية القطرية في استغلال أزمة جائحة كورونا للتفوق على منافِستها "طيران الإمارات"، وأصبحت أكبر شركة طيران لمسافات طويلة في العالم بالوقت الحالي.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، إن الناقلة القطرية سيَّرت طائرات غالباً ما تكون شبه فارغة، على مسارات حول العالم؛ لزيادة حصتها في السوق.

كما استغلت "القطرية" تقليص عدد الموظفين في "طيران الإمارات" لتوظيف موظفين جدد.

وأضافت: "في الوقت الذي قلصت فيه شركات الطيران الأخرى خدماتها إلى الأسواق بسبب تداعيات الوباء، تسعى الشركة القطرية المدعومة من الدولة، للحصول على حقوق هبوط جديدة لتظهر أقوى بعد الوباء".

وتشير الصحيفة الأمريكية إلى أن "الخطوط القطرية" خلال الأشهر الـ12 الماضية، نقلت مسافرين أكثر من أي شركة طيران أخرى على خطوط عابرة للحدود، وفقاً لشركة البيانات "OAG".

وقال الرئيس التنفيذي لـ"الخطوط القطرية"، أكبر الباكر، في مقابلة: "نحن جاهزون للمنافسة، لم نبتعد عن المنافسة، نحب المنافسة"، في إشارة مستترة إلى "طيران الإمارات".

وفي الأشهر الأربعة الأولى من الوباء، أعادت قطر نحو 3.2 ملايين مسافر لبلادهم، وهي خطوة قال الباكر إنها نالت ولاء العملاء الجدد.

كما فتحت خطوط مواصلات جديدة إلى أماكن مثل سان فرانسيسكو وبريزبان في أستراليا وأبيدجان بساحل العاج وأكرا عاصمة غانا، وهي وجهات تخطط لإبقائها في شبكتها.

هذه الاستراتيجية الجديدة آتت ثمارها بالفعل، فقد أطلقت قطر رحلات إلى سياتل في وقت سابق من هذا العام، وحصلت على 22.3% من حصة السوق من حركة المسافرين من آسيا في مارس، مقابل 16.7% لـ"طيران الإمارات"، التي بدأت العمل هناك قبل تسع سنوات، وفقاً لإحصائيات مطار سياتل تاكوما الدولي.

وفي أستراليا، حيث حدت الحكومة من عدد الركاب المسموح لهم بدخول البلاد كل أسبوع، قامت العديد من شركات الطيران بتخفيض الخدمة، في حين قامت "طيران الإمارات" بتسيير 118 رحلة إلى أستراليا في فبراير، وهو ثلث رحلاتها قبل عام، فيما سيَّرت قطر ما يقرب من 145 رحلة إلى البلاد، وفقاً لإحصاءات حكومية.

ووسَّعت حصتها في السوق من 3.6% من الركاب الدوليين الذين تم نقلهم من وإلى أستراليا في فبراير من العام الماضي، إلى 16.2% هذا العام، بحسب البيانات.

وبينما أعلنت شركة طيران الإمارات الشهر الماضي، أنها ستسيّر أول رحلة بطاقم وركاب تم تطعيمهم بالكامل، ردَّت الشركة القطرية بتسيير رحلة مطعَّمة بالكامل، قبل أربعة أيام من إقلاع الرحلة الإماراتية المخطط له.

وتواصل الناقلة الوطنية القطرية إعادة بناء شبكة وجهاتها التي تضم حالياً أكثر من 130 وجهة.

وحازت الخطوط الجوية القطرية عديداً من الجوائز العالمية خلال جائحة كورونا، بالنظر إلى دورها المهم في نقل المسافرين خلال فترات حظر الرحلات الجوية، وتوفيرها إجراءات صحية تضمن سلامة الأطقم والمسافرين.

وحصلت "الخطوط القطرية" على المرتبة الثانية عالمياً خلال 2021 من حيث كونها الأكثر أماناً في السفر، كما حصلت على تصنيف الأعلى أماناً ضد كورونا.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة