صحيفة: الكويت تعتزم تطبيق الخصخصة العام المقبل

دون مساس بحقوق المواطنين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Yedn8P

الخدمات البترولية من بين القطاعات ذات الأولوية في الخصخصة

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-12-2021 الساعة 21:58
- ما أبرز القطاعات التي تخطط الحكومة الكويتية لخصخصتها؟

المياه، الكهرباء، الخدمات النفطية.

- ما أهمية الخصخصة من وجهة نظر الحكومة؟
  • ستساعد على تحصيل مديونيات متأخرة تتجاوز 6.5 مليارات دولار.
  • ستساعد على تنمية القطاعات، وتوفير مزيد من الوظائف، والحد من أزمة شح السيولة.

قالت صحيفة كويتية، السبت، إن الحكومة ستبدأ تطبيق برنامج الخصخصة بدءاً من العام المقبل، مشيرة إلى أنها لن تمس مكتسبات المواطنين من وظائف ورواتب.

ونقلت "النهار" الكويتية عن مصادر -لم تسمها- أن خصخصة الخدمات الحكومية تمثل أولوية في هذه الخطة، مؤكدةً أن قطاعات الكهرباء والمياه والخدمات النفطية تأتي على رأس القطاعات التي تعتزم الحكومة خصخصتها.

ولفتت المصادر إلى أن تعديل رسوم الخدمات الحكومية عبر تخصيصها، "حلٌّ ناجع" من وجهة نظر الحكومة، لإنهاء ما يتعلق بتحصيل الديون المستحقة للدولة والتي اقتربت من ملياري دينار (6.60 مليارات دولار) بنهاية أكتوبر الماضي.

وسيدفع تخصيص الخدمات نحو تقديم خدمة متميزة للمواطنين والمقيمين، بحسب المصادر.

وقالت المصادر إنه لا مجال لتأجيل الخصخصة، التي تعتبر السبيل الوحيد أمام الحكومة لتنويع مصادر دخلها وتجاوز أزمة شح السيولة التي تضرب صندوق الاحتياطي العام.

كما لفتت إلى "استحالة تطبيق الضريبة في وقت قريب، بسبب الرفض النيابي والشعبي المطلق لهما"، مؤكدةً أن برنامج التخصيص المتوقع تنفيذه، يوسع الخيارات أمام المواطنين ويجعلهم شركاء حقيقيين في المشروعات التي سيتم تخصيصها.

وتعتقد الحكومة أن التخصيص يفتح آفاقاً واسعة للتوظيف، مشيرة إلى نجاح نموذج البورصة الذي حقق أرباحاً كبيرة للمساهمين، وعزز المال العام بعشرات الملايين من الدولارات.

وأشارت المصادر إلى أن البرنامج المقترح لن يمس مكتسبات المواطنين من وظائف ورواتب، لكنه سيدعمها من خلال توفير مزيد من الوظائف، بعد أن أصبحت الدولة غير قادرة على توظيف مزيد من المواطنين، في ظل بطالة مقنّعة تعانيها عديد من الجهات الحكومية.

وتحاول الحكومة الكويتية إيجاد حلول سريعة لحل أزمة نقص السيولة، التي دفعتها إلى السحب من صندوق الأجيال القادمة أكثر من مرة خلال العام الماضي.

مكة المكرمة