صحيفة: توجه سعودي - صيني للعمل في مشاريع تحلية مياه البحر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9JYXN

خبرات كبيرة تملكها السعودية والصين في تحلية مياه البحر (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 30-05-2021 الساعة 10:12

- ما هي المشاريع التي سيعمل عليها الجانبان؟

التناضح العكسي لمياه البحر، وتقنية التبخير بطريقة التأثير متعدد المراحل، وتطوير تكنولوجيا جديدة لتحلية مياه البحر.

- ما الاتفاق الذي جرى في هذا الصدد بين البلدين؟

تبادل الخبرات وتنظيم الندوات والمؤتمرات وجلسات العمل والحلقات التدريبية.

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، الأحد، عن  معلومات رسمية تفيد بوجود توجه سعودي صيني للعمل في عدد من المجالات والمشاريع المتعلقة بتحلية مياه البحر.

وبحسب الصحيفة، تتعلق المشاريع التي سيعمل عليها البلدان بالتناضح العكسي لمياه البحر، وتقنية التبخير بطريقة التأثير متعدد المراحل عبر تطويرها، إضافة إلى تعاون مشترك في تطوير تكنولوجيا جديدة من شأنها تحلية مياه البحر، وأبحاث أخرى حول التقلبات المستقبلية.

وأضافت أن المعلومات تشير إلى أن البلدين اتفقا على تبادل الخبرات في مجال تحلية مياه البحر وتدريب الموظفين وتنمية قدراتهم من خلال المشاركة في تنفيذ المشاريع ذات الصلة، وكذلك تنظيم الندوات والمؤتمرات وجلسات العمل والحلقات التدريبية.

وكانت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة السعودية قد سجلت رقماً قياسياً عالمياً في "غينيس" للأرقام القياسية عن أقل محطة تحلية استهلاكاً للطاقة في العالم 2.27 كيلوواط في الساعة لكل متر مكعب من المياه المحلاة بمحطة التحلية الجديدة.

واستثمرت "التحلية" خبراتها الهندسية والبحثية للتوسع في الابتكار التصميمي، وتنفيذ وتوريد محطة التحلية الجديدة ذات الكفاءة العالية الأقل استهلاكاً للطاقة والأكثر مرونة في التشغيل والتنقل.

وتعمل محطتها الجديدة بتقنية التناضح العكسي الصديقة للبيئة التي نُفّذت بأحدث المواصفات والمقاييس العالمية لتطوير سلاسل الإمداد وخفض التكاليف التشغيلية، وتحقيق عوائد مالية مربحة مع سهولة وانسيابية فك ونقل كامل أجزاء المحطة.

ووافق مجلس الوزراء السعودي مؤخراً على مذكرة تفاهم بين المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في المملكة، ومعهد أبحاث تحلية مياه البحر والاستخدامات المتعددة بوزارة الموارد الطبيعية في جمهورية الصين الشعبية في مجال تحلية مياه البحر.

وبحسب الصحيفة فإن المذكرة ستدخل حيز التنفيذ من تاريخ آخر إشعار متبادل بين الطرفين عبر القنوات الدبلوماسية يؤكد استكمال الإجراءات النظامية الداخلية اللازمة، وتشكيل فريق عمل في إطار لجنة الحزام والطريق ومشروعات التعاون الاستثماري المهمة والطاقة.

مكة المكرمة