صندوق النقد الدولي: مصر سترفع أسعار الوقود قريباً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6dnnVy

في إطار مراجعة مصر لقروض بحجم 12 مليار دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-04-2019 الساعة 09:01

قالت مصر لصندوق النقد الدولي، برسالة في يناير الماضي، نشرها الصندوق اليوم السبت، في إطار مراجعة لبرنامج قروض لمصر حجمه 12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات مع الصندوق، إن القاهرة ستلغي الدعم على معظم منتجات الطاقة بحلول 15 يونيو المقبل.

وأوضحت مصر في رسالتها المؤرخة بـ27 يناير الماضي، بحسب "رويترز"، أن هذا يعني زيادة أسعار البنزين والسولار والكيروسين، وزيت الوقود الذي يتراوح حالياً بين 85% و90% من سعره العالمي.

وأرسل الرسالة وزير المالية المصري محمد معيط ومحافظ البنك المركزي في البلاد طارق عامر، ضمن تقرير لموظفي صندوق النقد الدولي بتاريخ 28 يناير الماضي، ونُشر عقب صرف الدفعة الخامسة من ست دفعات من القرض في فبراير الماضي.

وفي عام 2016، بدأ برنامج القروض، وهو مرتبط بإصلاحات تضمنت تخفيضاً حاداً في قيمة الجنيه المصري وتطبيق ضريبة القيمة المضافة.

وساعد ذلك على استقرار الاقتصاد المصري، لكنه أدى إلى تعرُّض ملايين المصريين لضغوط اقتصادية متزايدة.

وارتفعت أسعار الوقود باطراد خلال السنوات الثلاث الماضية، حيث قالت الرسالة إن التزام تحقيق الاستعادة الكاملة للتكلفة من خلال خفض الدعم لا يشمل غاز البترول المسال وزيت الوقود المستخدم لتوليد الكهرباء وبالمخابز.

وأضافت الحكومة في رسالتها، أنه بعد بدء ربط بنزين "أوكتين 95" الأقل استخداماً بالأسعار العالمية، والذي بدأ في أبريل، ستُطبَّق آليات تسعير مماثلة للمنتجات الأخرى في يونيو المقبل، مع توقُّع أول تعديلات بالأسعار في منتصف سبتمبر المقبل.

ولفتت الحكومة إلى أنها طبقت أيضاً آلية تحوُّط للوقاية من حدوث صدمات بالنفط والسلع الأساسية الأخرى، ولكن في مراجعته "نصح (صندوق النقد الدولي) بتوخي الحذر في استخدام الأدوات المالية ذات التكاليف الأولية المرتفعة والتي تحمي بشكل مؤقت فقط من التحركات الشديدة للأسعار"، مشيراً إلى ضرورة التحوط.

وفي نهاية مارس الماضي، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفع الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة من 1200 إلى 2000 جنيه (من 69.44 إلى 115.74 دولاراً)، في ظل توقُّع ينبئ بارتفاع الأسعار قريباً في البلاد.

ويعاني الاقتصاد المصري تدهوراً كبيراً نتيجة ارتفاع الدَّين الخارجي، وفقدان الجنيه قيمته أمام الدولار، وانتشار الفساد بأضعاف مضاعفة منذ حدوث الانقلاب العسكري، في يونيو 2013، على يد عبد الفتاح السيسي.

مكة المكرمة