صندوق النقد: قطر إحدى 6 دول ستحقق فائضاً في 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kqzYzZ

قطر ستحقق فائضاً قدره 5% هذا العام

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 11-05-2020 الساعة 14:02

- ما هي توقعات صندوق النقد الدولي لقطر؟

 توقعات الصندوق تشير إلى أن قطر ستحقق فائضاً هذا العام يزيد قليلاً عن 5% من الناتج الاقتصادي، وهو مستوى قد تتجاوزه ثلاثة بلدان أخرى هذا العام.

- ما هي توقعات صندوق النقد لدول الخليج الأخرى؟

يتوقع الصندوق أن تحقق قطر نمواً بواقع 5% العام المقبل، تليها الكويت بنمو 3.4%، والإمارات بنمو 3.3%، تليها سلطنة عُمان بنمو قدره 3%، وأخيراً السعودية بنمو قدره 2.9%.

تشير توقعات صندوق النقد الدولي إلى أن دولة قطر ستكون من بين ست دول في العالم ستحقق فائضاً في موازنة هذا العام، رغم تداعيات جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصاد بشكل كبير.

وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في قطر، علي العيد، إن الدوحة تسير في الاتجاه الصحيح، وإنها ستحقق فائضاً بنسبة تزيد عن 5% من الناتج الاقتصادي في نهاية 2020.

وأوضح العيد في مقابلة نشرتها وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، الاثنين، أن تقديرات الصندوق تشير إلى أن قطر تسير على الطريق الصحيح لعام آخر باللون الأسود.

وأشار العيد إلى أن توقعات الصندوق تشير إلى أن قطر ستحقق فائضاً هذا العام يزيد قليلاً عن 5% من الناتج الاقتصادي، وهو مستوى قد تتجاوزه ثلاثة بلدان أخرى هذا العام.

وقال إن الدوحة تواصل استكمال مشاريعها الجارية مع التركيز على المشاريع المرتبطة بمونديال 2022، لافتاً إلى أن ثمة تعزيزاً لكفاءة الإنفاق الحكومي الرأسمالي على المشاريع لضمان عدم تأثر الإيرادات سلباً.

ولفت رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في قطر إلى أن الحكومة القطرية أقرّت حزمة تحفيز اقتصادية بقيمة 75 مليار ريال (20 مليار دولار) معتمدة بشكل رئيسي على السيولة.

وقال العيد: "بخلاف دول الخليج الأخرى التي تعتمد على إيرادات النفط بشكل رئيسي، فإن قطر تعتمد بشكل أكبر على عائدات الغاز، وتستفيد من الطبيعة طويلة الأجل لعقود الغاز الطبيعي المسال، ومن ثم فإن انكشافها على مخاطر تقلبات أسعار النفط أقل بكثير من باقي الدول الخليجية".

وأظهر الاقتصاد القطري كفاءة ومرونة في مواجهة الحصار المفروض على الدولة منذ يونيو 2017، وفق "بلومبيرغ".

وتقول الوكالة إن الحصار (الذي فرضته السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) عزز خطط الاستقلالية الاقتصادية والأمن الغذائي وتحقيق الاكتفاء الذاتي في حزمة من القطاعات.

وأكدت الوكالة أن الاقتصاد القطري مضى في طريق النمو متجاوزاً التداعيات السلبية التي خلّفها الحصار في وقت قياسي.

وتتصدر قطر قائمة صندوق النقد الدولي لأسرع الاقتصادات الخليجية نمواً في العام 2021، وهو الموعد المرجّح لانتهاء جائحة كورونا.

وفيما يتعلّق باقتصادات منطقة الخليج توقع تقرير "مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي"، الذي أعدّه صندوق النقد الدولي، أن تحقق قطر نمواً بواقع 5% العام المقبل، تليها الكويت بنمو 3.4%، والإمارات بنمو 3.3%، وسلطنة عُمان بنمو 3%، وأخيراً السعودية بنمو 2.9%، في حين لم يوفر التقرير معلومات بشأن البحرين.

في المقابل توقعت وكالة "ستاندرد آند بورز" العالمية، الأسبوع الماضي، أن تسجل قطر  عجزاً يصل متوسطه إلى نحو  5% من الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة من 2020 إلى 2023.

وقالت الوكالة إنه بالنظر إلى التراجع في أسعار الطاقة والتكاليف المتزايدة للوباء يمكن لمعظم جيران قطر أن يشهدوا، بعكسها، عجزاً مالياً يتكون من رقمين خلال العام الجاري.

مكة المكرمة