صندوق قطر السيادي يسعى لفرص جديدة في أفريقيا وآسيا

استعدادات كأس العالم 2022 مستمرة بعد إصلاح خطوط الإمدادات

استعدادات كأس العالم 2022 مستمرة بعد إصلاح خطوط الإمدادات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-01-2018 الساعة 13:14


قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن صندوق الثروة السيادي لبلاده يسعى لفرص جديدة في مناطق مثل أفريقيا وآسيا الوسطى، مشيراً إلى أن "اقتصاد قطر ينمو بأسرع مما كان متوقعاً".

وأكد الوزير القطري، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس بسويسرا، الخميس، أن "البنك المركزي قدم شكاوى قانونية لدى الجهات التنظيمية الغربية بخصوص ما يعتبره تلاعباً في العملة والأسواق المحلية من دول الحصار".

وأشار محمد بن عبد الرحمن أن بلاده "لا تزال تعول على الدعم القوي من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمساعدة في حل الأزمة".

اقرأ أيضاً :

وزير الاقتصاد القطري: يمكننا العيش إلى الأبد بدون دول الحصار

من جانب آخر أكد الوزير القطري أن استعدادات كأس العالم 2022 مستمرة بشكل كامل، وذلك بعد إصلاح خطوط الإمدادات التي تعطلت لفترة قصيرة العام الماضي بسبب الأزمة.

وتستمر فعاليات منتدى دافوس، الذي يناقش القضايا الاقتصادية المختلفة الموجودة على الساحة الدولية في الوقت الحالي، حتى 26 يناير الجاري، تنتهي بكلمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية كشفت أن دول الحصار سعت لاستهداف سنداتها، والقيام بجهود منسقة لسحب أموال ضخمة من البنوك القطرية؛ لإحداث عجز في السيولة، بحسب ما نقلته الجريدة عن مراسلاتٍ جرت بين بنك قطر المركزي ومنظِّمين دوليين للأسواق.

ووصفت الجريدة ما يقع تجاه قطر بـ"الحرب الباردة في منطقة الخليج"، موضحة أنها "اتخذت بُعداً جديداً وهو التخريب الاقتصادي".

وبيَّنت أن "قطر تتهم دول الحصار، وخاصة السعودية والإمارات، بشن هجمات على عملتها من خلال عمليات تلاعب غير قانونية في السوق".

وفي 19 ديسمبر الماضي، أعلن مصرف قطر المركزي أنه بدأ تحقيقاً قانونياً في محاولات للإضرار بالاقتصاد القطري عن طريق التلاعب في أسواق العملة والأوراق المالية والمشتقات.

وأضاف المصرف أن عدداً من المؤسسات المالية والأفراد، تلقوا طلبات بالاحتفاظ بوثائق؛ تمهيداً للإجراءات القانونية.

وتفرض السعودية والإمارات والبحرين، إلى جانب مصر، حصاراً برياً وجوياً وبحرياً، على قطر منذ الخامس من يونيو الماضي.

مكة المكرمة