ضربة لرؤية 2030.. رويترز: إلغاء طرح "أرامكو" بأمر الملك سلمان

الرابط المختصرhttp://cli.re/Le2WNr
الملك سلمان بن عبد العزيز

الملك سلمان بن عبد العزيز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-08-2018 الساعة 19:59

أفادت مصادر سعودية مطلعة، اليوم الاثنين، أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز هو من قرر إلغاء الطرح الأولي العام لشركة النفط الوطنية العملاقة (أرامكو)، وهو ما يعتبر نكسة قوية لرؤية المملكة 2030، التي طرحها ولي العهد محمد بن سلمان.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن عدة مصادر فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن ملك السعودية توصل بعد محاور عدة جهات إلى أن الطرح الأولي لن يكون في مصلحة المملكة، بل إنه قد يؤثر سلباً عليها.

وقالت المصادر  إنه "في أواخر يونيو بعث الملك رسالة إلى الديوان الملكي يطلب فيها إلغاء خطة طرح أسهم أرامكو، وهو قرار نهائي لا رجعة فيه".

وأوضحت أن الهاجس الرئيسي لدى شخصيات شاورها الملك سلمان تمثل في أن الطرح العام الأولي سيدفع أرامكو للإفصاح الكامل عن كل تفاصيلها المالية.

وبينت أن هذه القرارات اتخذت بعد أن التقى العاهل السعودي بأفراد في الأسرة الحاكمة ومصرفيين ومديرين كبار في قطاع النفط من بينهم رئيس تنفيذي سابق لشركة أرامكو، ودارت تلك المشاورات خلال شهر رمضان الذي انتهى في منتصف يونيو.

وتعتبر خطة الطرح العام الأولي لـ"أرامكو" من أفكار الأمير محمد بن سلمان (32 عاماً) الذي مع وصوله للحكم بدأ بالكثير من الإجراءات الاقتصادية والسياسية التي لقيت انتقادات دولية ومحلية.

والخطة المعلنة كانت هي جمع 100 مليار دولار على الأقل، من خلال طرح عام أولي لحصة صغيرة (5%) في "أرامكو"، بالنصف الثاني من 2018.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح نفى تقريراً لوكالة "رويترز" عن إلغاء الطرح الأولي العام لشركة النفط الوطنية العملاقة (أرامكو).

وقال الفالح في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الخميس: إن "الحكومة السعودية لا تزال ملتزمة بالطرح الأولي العام لأرامكو السعودية وفق الظروف الملائمة وفي الوقت المناسب الذي تختاره".

ويوضح خبراء اقتصاديون أن الملك سلمان يعمل على تحجيم السلطات الانفرادية التي تمتع بها الأمير محمد عقب تولي والده دفة الأمور في البلاد في يناير  2015، ويقول بعض المستثمرين إن ذلك يثير أيضاً الشكوك في إدارة الرياض لعملية الطرح العام الأولي للأسهم والتزامها بقدر أكبر من الشفافية في إدارة الاقتصاد.

مكة المكرمة