عباس يرفض تسلُّم أموال الضرائب ناقصةً من "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ganze4

رئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية التقى وزير المالية الإسرائيلي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-04-2019 الساعة 11:30

جددت السلطة الفلسطينية رفضها تسلُّم أموال الضرائب من "إسرائيل"، إلا بعد إلغاء قرار حكومة الاحتلال خصم جزء منها.

وقال الرئيس محمود عباس في تصريحاتٍ، اليوم الاثنين: إن "إسرائيل تحاول شرعنة الخصومات المالية من أموال الضرائب"، مؤكداً: "لن نقبل تسلُّم الأموال منقوصةً".

بدوره، أكد حسين الشيخ رئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، أنه اجتمع مع وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، السبت الماضي، وبحث معه تطورات أزمة السلطة المالية.

وفي تغريدة نشرها على "تويتر"، قال "الشيخ" إنه عقد اجتماعاً مع "كحلون"، بحثا خلاله تطورات الأزمة المالية الناشئة عن خصوم الحكومة الإسرائيلية من أموال الضرائب الفلسطينية (المقاصة).

وأضاف الشيخ: "أكدت له رفضنا المطلق تسلُّم أموال المقاصة، في ظل سياسة الخصومات التي تتجاوز كل الاتفاقيات".

وكانت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) قد ذكرت أمس، أن تل أبيب حوّلت إلى مصارف فلسطينية، الشهر الماضي، 660 مليون شيقل (183 مليون دولار تقريباً).

لكن السلطة الفلسطينية رفضت تسلُّمها وطلبت إعادتها، بسبب خصم 11 مليون دولار منها، كإجراء عقابي اتخذته "إسرائيل" على تخصيص السلطة مستحقات للمعتقلين وعائلات الشهداء.

وتعاني السُّلطة الفلسطينية أزمة مالية حادة، بعد قرارها رفض تسلُّم أموال المقاصة والضرائب، التي تجبيها إسرائيل نيابة عنها.

وإيرادات المقاصة هي ضرائب تجبيها دولة الاحتلال، نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة إلى الأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري نحو 188 مليون دولار.

مكة المكرمة