عبد المهدي: التحديات تزداد و5 آلاف مشروع معطل لسوء التخطيط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/P3qjdN

الاحتجاجات تهدد حكومة عبد المهدي بالإطاحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-11-2019 الساعة 18:37

كشف رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، عن وجود آلاف المشاريع التي لم تنفذ بسبب سوء التخطيط، في وقت تمر فيه البلاد بأزمة ديوان داخلية وخارجية، وتواجه الحكومة تهديداً خطيراً بالرحيل، حيث تزداد الاحتجاجات الشعبية ضدها توسعاً وتواصلاً.

وقال عبد المهدي، في كلمة له ببغداد، الخميس، إن 5 آلاف مشروع لم ينجز في العراق؛ بسبب سوء التخطيط، لكنه ذكر من جانب آخر أنه تم التوصل لرؤية جيدة حول تمويل المشاريع الاستثمارية.

وأضاف: إن "90% من موازنة الدولة تعتمد على الموارد النفطية"، مبيناً: "نعمل على إيجاد موازنة قادرة على إدارة الاقتصاد العراقي، بعد ارتفاع ديون العراق الداخلية والخارجية".

وأشار إلى أن "التحديات ازدادت على الدولة العراقية، وغالبية الدول تعاني من المديونية، وستكون الموازنة هذه السنة للمشاريع وفق نسبة الإنجاز، ضمن أولويات الحكومة لزيادة واردات الخزينة".

وتابع رئيس الحكومة العراقية: "اتفقنا على عدة خطوات لضبط الميزانية العامة بدقة، بعدما كانت تخصص وفق أرقام تقديرية غير دقيقة"، مشيراً إلى أن هناك "ملفاً شائكاً ومعقداً يتمثل في التسويات التي يجب حلها مع إقليم كردستان".

جدير بالذكر أن العراق يشهد، منذ 25 أكتوبر الماضي، موجة احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة، وهي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين، للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي في البلاد، واستقالة حكومة عادل عبد المهدي.

وتخلل الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلّفت نحو 275 قتيلاً على الأقل، فضلاً عن آلاف الجرحى؛ نتيجة قمعها من قبل قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.

مكة المكرمة