عقود غير قانونية تطيح باتفاق ضخم بين موانئ دبي وجيبوتي

جيبوتي ألغت عقداً مع موانئ دبي "لحماية السيادة الوطنية"

جيبوتي ألغت عقداً مع موانئ دبي "لحماية السيادة الوطنية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-02-2018 الساعة 19:59


أعلنت رئاسة جمهورية جيبوتي، الخميس، أن الرئيس إسماعيل عمر جوليه أنهى عقداً مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة "دوراليه" للحاويات.

وقال مكتب الرئيس إسماعيل عمر جوليه في بيان: "قررت جمهورية جيبوتي السير قدماً في إنهاء من جانب واحد وبأثر فوري لعقد الامتياز الممنوح لموانئ دبي العالمية".

ووفقاً لوكالة "رويترز" امتنع متحدث باسم موانئ دبي العالمية عن التعقيب على إعلان الرئيس الجيبوتي.

وموانئ دبي العالمية هي إحدى كبرى شركات تشغيل الموانئ في العالم.

اقرأ أيضاً :

الإمارات وموانئ اليمن.. أطماع الماضي تحققها الحرب

وفي فبراير شباط الماضي، قالت حكومة دبي إن محكمة لندن للتحكيم الدولي برأت موانئ دبي العالمية من الادعاءات الموجهة بسوء السلوك، والمتعلقة بامتياز تشغيل المحطة.

وذكرت دبي أنه في 2014 قدمت حكومة جيبوتي دعاوى تتهم موانئها العالمية، التي تملك حكومة دبي حصة أغلبية فيها، بتقديم مدفوعات غير قانونية لتأمين الحصول على الامتياز الخاص بمحطة دوراليه للحاويات ومدته 50 عاماً.

وقال مكتب الرئيس إنه جرى إنهاء العقد بعد الإخفاق في حلّ نزاع طال أمده بين الجانبين بدأ في 2012.

ولم يذكر مكتب الرئيس تفاصيل أخرى بشأن طبيعة النزاع، لكنه قال إنه اتخذ القرار لحماية "السيادة الوطنية والاستقلال الاقتصادي" للبلاد.

وأوضح البيان "ينبغي الإشارة إلى أن محطة حاويات دوراليه ستكون حالياً خاضعة لسلطة شركة إدارة محطة حاويات دوراليه المملوكة بالكامل للحكومة".

وفي العام 2009 افتتحت موانئ دبي محطة دوراليه البحرية في جيبوتي بتكلفة بلغت 280 مليون دولار، كما بلغ حجم الاستثمار الكامل لموانئ دبي أكثر من مليار دولار، تتضمن المحطة الأولى والثانية والشارع الرئيسي الذي يصل بين الموانئ والعاصمة.

ويأتي الخلاف بين الإمارات وجيبوتي وسط وقوف الأخيرة مع دول الخليج المحاصرة لقطر (السعودية والإمارات والبحرين)، حيث خفضت مستوى التمثيل الدبلوماسي لدى الدوحة عقب بدء الأزمة في يونيو الماضي.

مكة المكرمة