عُمان تسجل عجزاً مالياً يفوق 11 مليار دولار بنهاية 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmxw74

جائحة كورونا ألقت بظلالها على اقتصادات الخليج

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-09-2021 الساعة 14:35
- ما توقعات صندوق النقد الدولي لعُمان؟

توقع تسجيلها عجزاً يزيد عن 16% من الناتج المحلي الإجمالي.

- كم بلغ الإنفاق العام الفعلي لسنة 2020؟

أكثر من 12.9 مليار ريال (33.5 مليار دولار).

أظهرت بيانات رسمية عُمانية أن العجز الفعلي للسلطنة للسنة المالية 2020 بلغ أكثر من 4.4 مليارات ريال عُماني (11,4 مليار دولار أمريكي)، وهو ما يفوق التقديرات الموضوعة في بداية العام ذاته (2.5 مليار ريال).

ونشرت وزارة المالية العُمانية بالجريدة الرسمية التفاصيل الكامل للحساب الختامي للدولة، حيث أظهر أن الإيرادات الفعلية بلغت أكثر من 8.5 مليار ريال (1 ريال عُماني = 2.60 دولار أمريكي) مقارنة بـ10.7 مليارات في الميزانية المعتمدة.

وأبانت الأرقام كذلك أن الإنفاق العام الفعلي بلغ أكثر من 12.9 مليار ريال (33.5 مليار دولار). مقارنة بـ13.2 مليار ريال عُماني، وفق ما أوردت صحيفة "الرؤية" العُمانية.

وكان صندوق النقد الدولي قد كشف توقعاته للعجز المالي في عُمان للسنة الماضية، مقدراً إياه بما يزيد على 16% من الناتج المحلي الإجمالي، و"من بين الأكبر في المنطقة".

ومنذ تولِّيه السلطة، في يناير 2020، شرع السلطان هيثم بن طارق في سلسلة إجراءات لدعم خزينة السلطنة، من خلال حزمة من الإجراءات اشتملت على خفض الدعم، وفرض ضريبة القيمة المضافة، والتخطيط لفرض ضريبة على الدخل -ستكون الأولى لدولة خليجية- كجزء من خطة متوسطة الأجل لإصلاح الاقتصاد.

وتتوقع السلطنة عجزاً في ميزانية العام الحالي عند 2.24 مليار ريال (5.83 مليارات دولار)، ولسد العجز تسعى الحكومة إلى جمع نحو 1.6 مليار عبر الاقتراض، وسحب 600 مليون من احتياطياتها.

وتتوقع وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني أن تعاني عُمان عجزاً قدره 6.1% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، و5% في عام 2022، مقارنة بأكثر من 18% في عام 2020، إذ يؤدي ارتفاع أسعار النفط والإجراءات المالية التي اتخذتها الحكومة إلى زيادة الإيرادات.

مكة المكرمة