فايننشال تايمز: "أرامكو" توزع عوائد كبيرة رغم انخفاض أرباحها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zPEPnD

تعتبر أرامكو عملاق النفط السعودي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 13-05-2020 الساعة 18:49

كم تراجعت أرباح أرامكو؟

 تراجعت بنسبة 25٪ خلال الربع الأول من عام 2020، إلى 62.5 مليار ريال (16.66 مليار دولار).

 

كم المبلغ الذي ستوزعه أرامكو بصفة عوائد؟

ستوزع عوائد على الأسهم بمبلغ 18.8 مليار دولار.

أعلنت شركة "أرامكو" السعودية توزيع عوائد على الأسهم بمبلغ 18.8 مليار دولار، على الرغم من انخفاض إيراداتها في الربع الأول من هذا العام بنسبة 25%؛ بسبب انهيار أسعار النفط.

وقالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، مساء الثلاثاء، إن الحكومة السعودية هي المستفيد الأكبر من هذه العوائد، مضيفة أن أرامكو ليست لديها السيولة اللازمة لتغطية صرف تلك العوائد، ما سيضطرها في الغالب إلى الاقتراض.

وعلى الرغم من أن عائدها للفصل الأخير سوف يتماشى إلى حد كبير مع هدف توزيعات الأرباح السنوية البالغ 75 مليار دولار، فإن الصحيفة ذكرت أن الشركة لم تلتزم أصلاً بهذا التعهد. وقالت إنها ستضطر للاقتراض؛ لأن أرباح عوائد أسهمها للربع الأول أكبر بكثير من التدفق النقدي الحر للفترة، وهو 15 مليار دولار.

وأضافت الصحيفة أن صافي أرباح هذه الشركة بلغ 16.7 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، مقابل 22.2 مليار دولار في نفس الوقت من العام السابق، حيث قلصت عمليات الإغلاق الطلب العالمي على النفط بمقدار الثلث مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة.

ومع انخفاض النسبة بين ديون أرامكو وقيمتها السوقية إلى نحو ناقص 5%، فإن بإمكان أرامكو -وهي أكبر مصدر لدخل السعودية- أن تجمع الأموال الضرورية لحماية المملكة من الضربة المالية لفيروس كورونا، وفقاً لـ"فايننشال تايمز".

ونسبت الصحيفة للرئيس التنفيذي لشركة أرامكو، أمين الناصر، قوله في هذا الإطار إن أزمة "كوفيد-19" لا تشبه أي شيء شهده العالم في التاريخ الحديث، مضيفاً أن "تأثير الوباء على الطلب العالمي للطاقة وأسعار النفط سيستمر في التأثير على الأرباح".

في نفس السياق أبرزت الصحيفة ما قامت به السعودية من تدابير تقشفية للحفاظ على السيولة؛ شملت خفض الإنفاق الرأسمالي، وزيادة ضريبة القيمة المضافة، وإلغاء علاوات تكلفة المعيشة لموظفي الدولة.

وجاء في إفصاح للبورصة المحلية في بيان، أمس الثلاثاء، أن الشركة حققت أرباحاً قيمتها 83.3 مليار ريال (22.2 مليار دولار) في الفترة المناظرة من 2019.

وقالت الشركة، التي تعد كذلك أكبر شركة مدرجة في العالم، إن الانخفاض يعود إلى تراجع أسعار النفط الخام، وكذلك إلى انخفاض هوامش أرباح التكرير والمواد الكيميائية، وخسائر إعادة تقييم المخزون.

وأضافت: "يقابل ذلك جزئياً انخفاض في ريع الإنتاج نتج بشكل رئيس عن تراجع أسعار النفط الخام، إلى جانب الانخفاض في معدلات ريع النفط الخام من 20٪ إلى 15٪، وارتفاع الإيرادات المتعلقة بدخل سعر التكافؤ لمنتجات الغاز".

مكة المكرمة