"فتيش": ارتفاع فائض موازنة قطر لـ4.1% في 2021

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Rw8A4b

وكالة "فيتش" قالت إن مونديال 2022 سيجذب مليون زائر لقطر

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-11-2021 الساعة 14:07
لماذا رفعت وكالة "فيتش" توقعاتها بشأن فائض موازنة قطر؟

نتيجة الارتفاع القياسي لأسعار النفط، ومن ثم ارتفاع أسعار الغاز المورد الرئيس لاقتصاد قطر.

ماذا توقعت "فيتش" بخصوص السياحة في قطر؟

رجحت نمو عوائد السياحة نتيجة تدفق الجماهير إلى مونديال عام 2022.

رفعت شركة الأبحاث الدولية "فيتش سوليوشنز" التابعة لوكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني العالمية تقديراتها للفائض المتوقع لموازنة دولة قطر إلى 4.1% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021 مقارنة مع مستوى بلغ 3.3% في تقديراتها السابقة نتيجة الارتفاع القياسي لأسعار النفط.

وذكرت الشركة في تقرير لها أن فائض موازنة قطر في عام 2022 سيسجل مستوى 4% من الناتج المحلي الإجمالي، نتيجة الارتفاع القياسي في عدد الزوار على وقع كأس العالم.

وحققت الموازنة العامة لدولة قطر فائضاً بلغ مستوى 4.9 مليارات ريال (1.35 مليار دولار)، خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021.

وقالت "فيتش": إن "الاقتصاد القطري قوي، حيث توازي أصول صندوق الثروة السيادية لدولة قطر (جهاز قطر للاستثمار) البالغة 295 مليار دولار 200% من الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يمثل مظلة حماية من الصدمات المالية المحتملة، وتعزز استقرار الاقتصاد القطري خلال الأجل المتوسط".

ولفتت إلى أن تسعير الغاز مرتبط بأسعار النفط، ومن ثم فإن ارتفاعه القياسي الحالي سينعكس إيجاباً على 15% من إجمالي عقود الغاز الطبيعي المسال، أما بقية العقود فهي عقود طويلة الأجل.

وتضاعفت أسعار الغاز الطبيعي المسال منذ أغسطس 2021، حيث ارتفعت من متوسط ​​قدره 15 دولاراً لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، إلى 33 دولاراً لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، في أكتوبر 2021.

ورجحت "فيتش" نمو عوائد السياحة نتيجة تدفق الجماهير إلى مونديال عام 2022، بالتزامن مع تنفيذ مشروع توسعة مطار حمد لاستيعاب نحو 53 مليون مسافر قبل المونديال، وتعزيز دوره كمحور عبور رئيس للرحلات الطويلة بين الدول الغربية وآسيا.

وتشير التقديرات إلى أن مونديال 2022 سيجذب مليون زائر على الأقل، متوقعة أن تحقق دولة قطر نمواً في عوائد السياحة الدولية من 21.56 مليار ريال (5.9 مليارات دولار) في عام 2020، إلى مستوى 31.26 مليار ريال (نحو 8 مليارات دولار) في عام 2021، على أن يستمر زخم النمو وصولاً إلى 67.34 مليار ريال (18 مليار دولار) في عام 2022، و76.48 مليار ريال (21 مليار دولار) في عام 2023.

وتؤدي الفعاليات الرياضية دوراً كبيراً في الترويج السياحي، حيث استضافت قطر ما يقارب 80 حدثاً رياضياً خلال السنوات الثلاث الماضية، ويشمل ذلك بطولة العالم لألعاب القوى (2019)، والألعاب الشاطئية العالمية في عام 2019، وبطبيعة الحال فإن دولة قطر بصدد وضع اللمسات الأخيرة على استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، وبطولة فيينا ماسترز العالمية للسباحة في عام 2023.

وتشير تقديرات "فيتش" إلى بلوغ إجمالي عدد زوار قطر أكثر من 3 ملايين زائر بحلول عام 2025، فيما تستهدف الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة جذب 5.6 ملايين زائر إلى قطر سنوياً.

مكة المكرمة