فشل مدوٍّ للسعوَدة.. 8 آلاف مواطن يغادرون أعمالهم بالأسواق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G992Ax

خروج العاملين السعوديين من أعمالهم يعد ضربة قوية لبرنامج السعودة (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-03-2019 الساعة 09:45

سجلت الأسواق السعودية خروج أكثر من  8.268 عاملاً وعاملة سعوديين من أعمالهم في الأسواق، ودخول 3.488 عاملاً أجنبياً بدلاً منهم، خلال الربع الأخير من 2018، وهو ما يعد ضربة قوية لبرنامج "السعودة" الذي أطلقته المملكة للحد من البطالة بين الشباب السعوديين، وإحلالهم بدل العمالة الأجنبية.

وأكدت إحصائية صادرة عن المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية السعودية، ونشرت اليوم الأحد في صحيفة "الوطن" المحلية، أن عدد العاملين غير السعوديين المشتركين في التأمينات الاجتماعية في الربع الثالث، 7.157 ملايين عامل، في حين تجاوز عددهم في الربع الثاني 7.421 ملايين.

وبينت الإحصائية أن عدد السعوديين المشتركين في التأمينات الاجتماعية خلال الربع الثالث 1.936 مليون عامل، مقابل 1.946 مليون عامل في الربع الثاني من العام 2018.

و"السعودة"هي مصطلح يطلق على عملية إحلال المواطنين السعوديين مكان العمالة الوافدة في وظائف القطاع الخاص، لحماية السعوديين الذين يواجهون تحدياً حقيقياً في التوظيف.

وتكشف الإحصائية أن السعوديين الذكور أكثر المغادرين للأسواق في الربع الثالث من العام المنصرم بعدد 8.405، أما الإناث المغادرات من السوق فيبلغ عددهن 268 مواطنة.

وتظهر أن النساء غير السعوديات دخلن السوق بشكل ملحوظ خلال الربع الثالث من العام الفائت بخلاف الذكور، حيث بلغ عدد الإناث 220.348، مقابل 216.860 عاملة في الربع الثاني.

وبلغ عدد الذكور غير السعوديين في الربع الثالث 6.936 ملايين عامل، في حين وصل عددهم في الربع الثاني إلى 7.204 ملايين.

وتعد هذه الدراسة الرسمية إقراراً بفشل السلطات بجذب السعوديين إلى العمل في الأسواق، رغم الإجراءات التي اتخذت ضد العمالة الأجنبية، والتي تمثلت بإقرار رسوم إقامة مرتفعة عليهم وعلى أفراد أسرهم، ومنعهم من العمل في عدة قطاعات رئيسية.

يشار إلى أن السعودية تعتبر من أكثر الوجهات الجاذبة للعمالة في الشرق الأوسط، إذ تحتل المملكة المركز الرابع عالمياً في استقدام العمالة، كما أظهرت دراسة أعدها بنك "H.S.B.C" في العام 2013، بأن العمالة الأجنبية في السعودية تستحوذ على 42% من الوظائف.

مكة المكرمة