"فيتش": القطاع المصرفي السعودي لا يزال الأقوى خليجياً

%10 نمو محفظة الإقراض المجمعة للمصارف السعودية سجلت بالنصف الأول 2015

%10 نمو محفظة الإقراض المجمعة للمصارف السعودية سجلت بالنصف الأول 2015

Linkedin
whatsapp
الخميس، 10-09-2015 الساعة 08:38


أكد تقرير حديث لوكالة التصنيف الائتماني "فيتش" أن القطاع المصرفي في السعودية لا يزال الأقوى في دول مجلس التعاون، مشيراً إلى أنه لا يتفوق عليه عالمياً سوى القطاع المصرفي في كل من أستراليا وسنغافورة وكندا.

وأشار التقرير إلى أنه إلى الآن لم يظهر أي تدهور في جودة الأصول، حيث بلغت الديون السيئة 1% من إجمالي محافظ الإقراض لدى المصارف، متوقعاً أن تواجه المصارف زيادة في القروض السيئة خلال الـ18 شهراً القادمة، وبالخصوص في قطاع المقاولات والإنشاءات والأفراد.

وأضافت "فيتش" في تقريرها، الذي صدر الأربعاء، أن من شأن ذلك أن يضغط على ربحية المصارف، غير أن ذلك سيقابله تحسن في الكفاءة وزيادة العائد من محافظ الاستثمار، وخصوصاً في برنامج إصدار السندات الحكومية الذي بدأ في يوليو/ تموز الماضي، وينتظر أن يستمر بشكل شهري لسد العجز في الميزانية.

وحول احتمالية رفع سعر الفائدة، فإن ذلك سينعكس إيجابياً على هوامش الربحية، لكون نسبة كبيرة من الودائع لدى المصارف لا تدفع عليها فوائد، في حين توقع التقرير أن يستقر مستوى نمو الإقراض عند 10% حتى نهاية العام الحالي، قبل أن يتراجع مستوى النمو عن هذا المستوى في عام 2016.

ولفت التقرير إلى أن محفظة الإقراض المجمعة للمصارف السعودية سجلت نمواً خلال النصف الأول 2015 بنسبة 10% مقارنة بنفس الفترة من عام 2014، وهو مستوى يقل عن مستوى النمو البالغ 17% خلال النصف الأول من العام السابق، في حين توقعت الوكالة أن يتباطأ نمو الإقراض للمصارف السعودية خلال عام 2016، تبعاً للضغوط على الاقتصاد السعودي مع استمرار انخفاض أسعار النفط.

مكة المكرمة