قطر.. إطلاق برنامج "الضمان الوطني" لدعم الشركات المتضررة

بسبب تفشي "كورونا"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZ7wEx

قطر ستدعم رواتب العاملين بالقطاع الخاص لمدة ثلاثة أشهر

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-04-2020 الساعة 21:08

أطلق بنك قطر للتنمية، اليوم الأحد، برنامج "الضمان الوطني" لتقديم ضمانات للبنوك المحلية لمنح قروض بدون فوائد للشركات المتضررة من جراء تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وجاء إطلاق البرنامج بالتعاون مع وزارة المالية ومصرف قطر المركزي وجميع البنوك العاملة في الدولة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا).

ويهدف برنامج "الضمان الوطني" إلى دعم الرواتب والإيجارات لدى الشركات في القطاع الخاص، وسيتولى بنك قطر للتنمية إدارة وإصدار الدليل الخاص بهذا البرنامج، في حين تتولى البنوك العاملة في الدولة منح التمويل بضمان من قطر للتنمية.

وأوضح بنك قطر للتنمية أنه يشترط على الشركات الراغبة في الاستفادة من البرنامج أن تكون مملوكة بشكل كامل للقطاع الخاص، وأن تكون مسجلة في نظام حماية الأجور المعمول به في دولة قطر.

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد وجه بدعم وتقديم محفزات مالية واقتصادية بمبلغ 75 مليار ريال قطري (20.6 مليار دولار أمريكي) للقطاع الخاص، في حين أمر رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني بتخصيص ضمانات للبنوك المحلية بما قيمته 3 مليارات ريال قطري.

وحول آلية التقديم للاستفادة من البرنامج، أشار بنك قطر للتنمية إلى أنه يتعين على الشركات الراغبة في الاستفادة، أو ممثليها الرسميين، التواصل فقط مع البنوك التجارية والإسلامية المسجلة فيها حساباتهم لنظام حماية الأجور، وتقديم طلبات الاستفادة حصراً من خلال البنوك التجارية والإسلامية العاملة في البلاد.

وتشمل آلية عمل البرنامج تقديم ضمان تغطية بنسبة 100% من قبل بنك قطر للتنمية للبنوك التجارية والإسلامية المانحة للتمويل دون احتساب أي رسوم أو عمولات على الضمان الممنوح، سواء على البنوك التجارية أو الإسلامية أو الشركات المستفيدة لمدة السماح، على أن يتم سداد التمويل من قبل الشركة المستفيدة إلى البنوك التجارية والإسلامية المانحة خلال ثلاث سنوات كحد أقصى، متضمنة فترة سماح سنة واحدة.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، إن إطلاق برنامج الضمان الوطني يعد استمراراً لجهود الدولة الرامية إلى تقديم جميع أنواع الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة ومختلف مكونات القطاع الخاص في قطر خلال الظروف الراهنة.

وأضاف أن البرنامج سيتيح للشركات الخاصة قدرة كبيرة على مواجهة الآثار الاقتصادية المرتبطة بتداعيات الوباء، وسيضمن لها استمرار العمل بشكل لا يؤثر على السير العام لعملياتها التجارية، ما سيمنحها قدرة أكبر على الاستمرارية بعد انتهاء الصعوبات المرتبطة بالظرف الحالي وعودة الأمور إلى طبيعتها.

انفوجرافيك قطر

وحتى لحظة إعداد هذا الخبر بلغ عدد الإصابات بالفيروس التاجي في قطر 1604، في حين تعافى 123 شخصاً، إضافة إلى تسجيل 4 وفيات حتى الآن.

وتُعد دولة قطر في المرتبة الثالثة من بين دول مجلس التعاون الخليجي من حيث عدد الإصابات، بعد السعودية والإمارات، والرابعة من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس القاتل، بعد الرياض وأبوظبي والمنامة توالياً.

وزاد انتشار "كورونا" بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة