قطر.. ارتفاع أصول البنوك وفائض ميزان التجارة السلعية

الرابط المختصرhttp://cli.re/L2mDMG

تعتبر قطر أكبر منتج ومصدر في العالم للغاز الطبيعي المسال

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-08-2018 الساعة 15:22

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الاثنين، ارتفاع قيمة أصول البنوك التجارية القطرية بنسبة 6.5%، كما ارتفع فائض الميزان التجاري السلعي القطري بنسبة 42.7%، في يوليو الماضي، على أساس سنوي.

وبحسب بيانات مصرف قطر المركزي، ارتفعت الأصول البنكية إلى 1.387 تريليون ريال (381 مليار دولار) في الشهر الماضي، مقابل 1.302 تريليون ريال (357.6 مليار دولار) في يوليو 2017.

وعلى أساس شهري، هبطت أصول المصارف القطرية بنسبة طفيفة 0.4% في يوليو الماضي، مقابل نحو 1.392 تريليون ريال (382 مليار دولار) في يونيو السابق له.

ووفق البيانات؛ زاد إجمالي الودائع بنسبة 5.3% إلى 813.5 مليار ريال (223 مليار دولار) في الشهر الماضي، مقارنة بنحو 772.5 مليار ريال (212.2 مليار دولار) بالشهر المماثل من 2017.

وعدلت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، الشهر الماضي، نظرتها المستقبلية لـ10 بنوك قطرية من نظرة "سلبية" إلى "مستقرة"، بعد المرونة التي أظهرتها البنوك القطرية والبيئة التشغيلية الجيدة خلال عام المقاطعة العربية الذي بدأ في يونيو 2017.

ويعمل في السوق القطرية 18 مصرفاً، منها 7 بنوك تجارية محلية، إضافة لأربعة أخرى إسلامية، أما الفروع الأجنبية فتبلغ سبعة فروع.

 

- فائض الميزان التجاري القطري

من جهة أخرى، جاء في بيانات وزارة التخطيط والإحصاء، اليوم، أن الميزان التجاري في قطر (الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات) بالشهر الماضي، سجل فائضاً بقيمة 16.88 مليار ريال (4.6 مليارات دولار)، وكان فائض الميزان التجاري القطري سجل 11.83 مليار ريال (3.2 مليارات دولار) في يوليو 2017.

وعلى أساس شهري، انخفض الفائض التجاري بنسبة 6.1% بالشهر الماضي، مقارنة بنحو 17.99 مليار ريال (4.9 مليارات دولار) في يونيو الماضي، وبلغت قيمة الصادرات القطرية 26.6 مليار ريال (7.3 مليارات دولار) بالشهر الماضي، بارتفاع نسبته 45.3%.

وأوضحت البيانات أن السبب الرئيس في زيادة الصادرات (ومن ذلك الصادرات من السلع المحلية وإعادة التصدير)، يعود لارتفاع قيمة صادرات غازات النفط بنسبة 42.3% على أساس سنوي، إلى 16.2 مليار ريال (4.4 مليارات دولار).

وتعتبر قطر أكبر منتج ومصدر في العالم للغاز الطبيعي المسال، وتواجه منافسة على الحصة السوقية حول العالم مع زيادة صادرات موردين جدد من أستراليا والولايات المتحدة.

وبلغت قيمة الواردات القطرية في الشهر الماضي 9.7 مليارات ريال (2.7 مليار دولار)، بارتفاع 50% عن الشهر المماثل من 2017.

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو 2017؛ إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع الدوحة، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه قطر بشدة.

وفرضت تلك الدول مقاطعة، شملت إغلاق مجالها الجوي أمام الطيران القطري والحدود البحرية والبرية؛ ما تسبب في إغلاق منافذ استيراد مهمة لقطر، البالغ عدد سكانها نحو2.7 مليون نسمة.

مكة المكرمة