قطر: السعودية لن تفلت من تبعات قرصنتها لـ"بي إن سبورت"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/E5ZXKd

السعودية حظرت "بي إن سبورت" وغرَّمتها ملايين الدولارات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-07-2020 الساعة 19:13

قالت دولة قطر إن المملكة العربية السعودية تحاول التهرب من التبعات القانونية المترتبة على إدانتها بقرصنة مجموعة قنوات "بي إن سبورت" الرياضية، مؤكدةً أن هذه المحاولات سيكون مصيرها الفشل.

وقال الوفد القطري الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، اليوم الأربعاء، إن الحكومة السعودية طلبت استئناف الدعوى القطرية المرفوعة ضدها بشأن عملية القرصنة التي نفذتها قناة "بي آوت كيو"، والتي أُدينت فيها الرياض بانتهاك التزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الملكية.

 

وأوضح الحساب الرسمي للوفد القطري الدائم في جنيف على "تويتر"، أن استئناف السعودية على الدعوى القطرية جاء خلال جلسة هيئة تسوية النزاعات التي جرت اليوم الأربعاء.

وقال الوفد إن استئناف المملكة لحكم لجنة فض النزاعات يُظهر إدراكها الكامل أنها قد خسرت القضية، معتبراً أن هذا التحرك يهدف إلى التهرب من التبعات القانونية ومن الاتهامات التي وجهتها اللجنة بشكل واضح إلى السعودية.

وأكد الوفد القطري أن المحاولة السعودية الأخيرة سيكون مصيرها الفشل، مطالباً المملكة بالانخراط بحسن نية مع قطر، للاتفاق على آلية تحكيم محددة.

 

يأتي ذلك بعد اتهام منظمة التجارة العالمية، منتصف يونيو الماضي، للسعودية بانتهاك حقوق الملكية الفكرية لشبكة "بي إن سبورت" القطرية، من خلال خدمة "بي آوت كيو"، وهو ما ردّت عليه الرياض بحظر "بي إن سبورت" تماماً في المملكة وتغريمها ملايين الدولارات.

وخلصت لجنة فض النزاع إلى أن السعودية قد انتهكت قانون منظمة التجارة العالمية، وأن عليها "تصحيح تدابيرها حتى تصبح متوافقة مع التزاماتها باتفاقيات المنظمة".

وذكرت المنظمة أن قناة "بي آوت كيو" موجودة في السعودية، والرياض غضت النظر عن قرصنتها "بي إن سبورت"، مشيرة إلى أن السعودية خالفت القانون الدولي للملكية الفكرية وفقاً لأدلة مقدمة من الفيفا.

وأكّدت أن قناة القرصنة استفادت من دعم مؤسسات وشخصيات سعودية نافذة، منها سعود القحطاني المستشار السابق في الديوان الملكي، كما أنها قرصنت بث عدة قنوات، من بينها مجموعة "بي إن سبورت" القطرية.

مكة المكرمة