قطر تترأس حوار التعاون الآسيوي لعام 2019

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqApm4

يعتبر أكبر تكتّل آسيوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 28-09-2018 الساعة 08:21

تسلّمت دولة قطر رئاسة حوار التعاون الآسيوي "ACD" لعام 2019، الذي يُعتبر أكبر تكتّل ضمن إطار القارة، معلنة تشجيعها لتعميق الشراكات الاقتصادية وتعزيز القدرة التنافسية بين دول آسيا.

جاء ذلك خلال الاجتماع الوزاري لـ"ACD"، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، والذي حضره الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، اليوم الجمعة، عن آل ثاني تأكيده وضع هدف التوافق والتعاون الآسيوي وتطوير آليات العمل المشترك بين بلدان القارة الآسيوية كأولوية خلال فترة رئاستها للحوار".

وأعلن تشجيع بلاده قطر لتعميق الشراكات التجارية والاقتصادية، وتعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية لبلدان آسيا في الأسواق العالمية.

وزير الخارجية القطري شدّد على أن الدوحة تولي هذا الحوار اهتماماً بالغاً؛ لكونه أكبر تكتّل ضمن إطار القارّة الآسيوية، مؤكداً أن قطر حريصة على دعم العمل المشترك لحوار التعاون الآسيوي.

كما أكّد التزامها بتحقيق التكامل عبر توسيع التعاون القائم بين دول آسيا في شتى المجالات، وإقامة الشراكات مع التكتّلات والمنظّمات الإقليمية، وهو ما يتماشى مع أهداف رؤية قطر 2030، ويعزز التعاون الدولي.

وأضاف: "لقد نهض الحوار، منذ تأسيسه في عام 2002، بدور حيوي لتعزيز التعاون والترابط بين دول آسيا، وساهم في ترصين الجهود المشتركة لمواجهة التحديات المشتركة التي تواجه قارتنا".

وبيّن آل ثاني أن توسّع عضوية الدول الأعضاء في المنتدى، التي بلغت 34 دولة آسيوية، يؤكّد مدى أهميته وحاجة القارة الآسيوية لحوار التعاون الآسيوي كمنصة للتعاون والتنسيق.

وأوضح أن "التغيّرات والتحوّلات المتسارعة في كوكبنا تدعو إلى تكثيف التعاون من أجل تحقيق التكامل المشترك المنشود على الصعيدين الثنائي والمتعدد الأطراف".

وشدّد على أن قطر تشجّع تعميق الشراكات التجارية والاقتصادية، وتعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية لبلدان آسيا في الأسواق العالمية، لا سيما أنها تمتلك كافة الإمكانيات المطلوبة لذلك.

بالإضافة إلى ذلك، عبّر وزير خارجية قطر عن تطلّع بلاده لمشاركة جميع رؤساء وأعضاء الوفود في هذا الاجتماع.

ولفت إلى أن قطر ستستضيف على هامش توليها لرئاسة حوار التعاون الآسيوي ورشة للتعليم وأخرى للثقافة، خلال العام القادم.

وأضاف: "كما سيتم عقد منتدى لرجال الأعمال، الذي سيكون منصّة مهمة لعرض الخبرات والرؤى والأفكار والتجارب المتميزة بين المستثمرين ورواد الأعمال والخبراء في مجالي الاقتصاد والتجارة".

واعتبر آل ثاني أن هذا الأمر سيسهم في فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك، وتوسيع التجارة والأسواق المالية، وزيادة حجم القوة التنافسية لدول القارة الآسيوية مع باقي دول العالم.

حوار التعاون الآسيوي "ACD" منظمة حكومية دولية أُنشئت في 18 يونيو 2002؛ لتعزيز التعاون الآسيوي على مستوى القارة، والمساعدة في دمج منظمات إقليمية منفصلة.

ويأتي تسلّم قطر رئاسة هذا المنتدى على الرغم من تواصل الحصار الذي تفرضه دول السعودية والإمارات والبحرين، منذ 5 يونيو 2017، وهو ما نجحت قطر بتجاوزه خلال وقت قياسي.

مكة المكرمة