قطر تحتضن معرضين دوليين في الزراعة والبيئة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrkyj2

المعرض أصبح من أهم المعارض الدولية في مجاله

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-03-2021 الساعة 20:58
- ما هما المعرضان الدوليان؟

"قطر الزراعي الدولي الثامن"، و"معرض قطر البيئي الدولي الثاني".

- متى تبدأ فعاليات معرض قطر الدولي البيئي؟

23 مارس حتى 27 مارس، في مركز الدوحة للمؤتمرات.

- ما هي أهمية المعرض؟

يعزز مساعي الحكومة لتحقيق الاكتفاء الذاتي عبر تطوير القطاع الزراعي.

تنطلق بالعاصمة القطرية الدوحة فعاليات معرضين دوليين يختصان بالزراعة والبيئة، في الفترة ما بين 23 و27 من الشهر الجاري.

ويأتي المعرضان؛ وهما "قطر الزراعي الدولي الثامن" و"معرض قطر البيئي الدولي الثاني"، برعاية رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني.

ونقلت صحيفة "الشرق" المحلية، الجمعة، عن محمد علي الخوري، رئيس اللجنة المنظمة للمعرض، أن الدورة الحالية تأتي في ظروف استثنائية بسبب تحديات كورونا، مؤكداً اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة لضمان صحة وسلامة المشاركين والزائرين.

وأشار الخوري إلى حرص الدولة على تنظيم المعرض نظراً لأهميته الكبيرة للقطاع الزراعي والحيواني والبيئي.

ويكتسب المعرض أهمية خاصة لكونه منصة استراتيجية لاستكشاف آفاق جديدة للارتقاء بالقطاع الزراعي القطري باعتباره عصب الأمن الغذائي الذي يأتي في مقدمة الأولويات الاستراتيجية لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

كما يعد المعرض البيئي منصة فعالة لطرح حلول بيئية مبتكرة لمواجهة التحديات الحالية والناشئة، وفرصة لتبادل الخبرات الدولية والمحلية.

وقال الخوري إن المعرض يستقطب بشقيه الزراعي والبيئي اهتماماً واسعاً في ظل المشاريع الزراعية الحيوية والفرص الاستثمارية الواعدة التي تزخر بها قطر.

ويؤكد الاهتمام المتزايد للدولة بالقطاع الزراعي، خلال السنوات الأخيرة، حرصها على تحقيق طفرات كبيرة في الإنتاج المحلي لزيادة معدلات الاكتفاء الذاتي وتحقيق الأمن الغذائي، بحسب الخوري.

من جهتها قالت هيفاء العتيبي، عضوة اللجنة المنظمة، إن المعرض أصبح من أهم المعارض في المنطقة باعتباره منصة تتيح أمام الشركات المحلية والدولية فرصة ثمينة لتبادل الخبرات والتعاون بمجالات الاستثمار المتعددة.

وأكدت أن ما يميز المعرض في هذه النسخة" وجود جهات حكومية داعمة، وينتظر أن تقوم بعرض تجاربها في الحفاظ على الجانب البيئي".

وخصصت الحكومة القطرية  70 مليون ريال (19.23 مليون دولار) سنوياً لتحفيز الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي، وتعزيز عمليات تسويق المنتجات الزراعية الوطنية.

مكة المكرمة