قطر ترفع إنتاج الغاز المسال وتخطط لشراء 60 ناقلة لتصديره

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gYxBq9

قطر أكبر منتج وموزع للغاز الطبيعي المسال في العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-01-2019 الساعة 08:47

قال وزير الطاقة القطري سعد الكعبي، اليوم الاثنين، إن قطر تخطط لشراء 60 ناقلة جديدة للغاز الطبيعي المسال، في ظل التوجه إلى رفع الإنتاج خلال الأعوام القادمة.

وجاءت تصريحات الكعبي، على هامش زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ومسؤولين قطريين، لكوريا الجنوبية، والتي بدأت أمس الأحد واستمرت حتى صباح اليوم، وبحثوا خلالها سبل تعزيز مجالات التعاون وعلاقات الصداقة.

وقال مكتب الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان صادر عنه، اليوم الاثنين، إن الكعبي، الذي يشغل منصب نائب رئيس "قطر للبترول"، قال إنه يتوقع تعاوناً مع الشركات الكورية ذات الباع في صناعة السفن، ولم يُكشف عن التفاصيل المالية للخطة.

وبيّن الرئيس التنفيذي لشركة دايو لبناء السفن والهندسة البحرية الكورية الجنوبية خلال مأدبة غداء أعقبت القمة، أن معظم ناقلات الغاز المسال المملوكة لقطر شيدتها كبرى ثلاث شركات كورية لبناء السفن.

وأبدى أمله في أن تكون الشركات الكورية الجنوبية من بين المرشحين كخيار رئيس لبناء ناقلات الغاز المسال الجديدة لقطر، وفق ما نشرته وكالة "رويترز".

وكان كشف موقع "ذا ميدي تليغراف" الإيطالي عن نيّة قطر رفع إنتاجها السنوي من الغاز المسال إلى 23 مليون طن سنوياً، بداية من عام 2023، وهو ما يوجب استخدام بعض الناقلات الضخمة لنقل هذه الكميات.

وبيّن الموقع أنه إذا تم رفع الإنتاج، فإن قطر ستحتاج إلى 40 ناقلة جديدة للنجاح في عملية تسويق هذا الحجم الكبير من الغاز، وهو ما بدأت بالتخطيط له، وفق ما نقلت صحيفة "الشرق" القطرية عنه.

وأضاف أنه من المنتظر أن توفّر قطر كل الناقلات المطلوبة خلال السنتين المقبلتين.

وكشف الموقع أن قطر بحثت في جميع شركات بناء السفن الكبرى بكوريا والصين واليابان، من أجل تطبيق استراتيجيتها المستقبلية؛ من خلال بناء أسطول جديد من السفن قادر على دعم تصدير الغاز المسال في المرحلة القادمة.

وأعلنت "قطر للبترول"، العام الماضي، أنها قرّرت زيادة القدرة الإنتاجية لمشروع زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بإضافة خط رابع جديد، لتصل الطاقة الإنتاجية للدولة إلى 110 ملايين طن سنوياً، بزيادة تقدَّر بنحو 43% عن الطاقة الإنتاجية الحالية.

وتعكف الشركة منذ فترة على مشروع جديد لتطوير الغاز من حقل الشمال، وبناء ثلاثة خطوط إنتاج عملاقة جديدة للغاز الطبيعي المسال؛ بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية.

وأصبحت قطر خلال الأعوام الـ12 الماضية، أكبر منتج وموزّع للغاز الطبيعي المسال في العالم، وقرّرت الدوحة، أواخر 2018، الانسحاب من منظمة "أوبك" التي تضم الدول المنتجة للبترول، لأسباب فنية، والتركيز على إنتاج الغاز الطبيعي المسال.

ووقّعت قطر مع الصين عقداً طويل الأجل لإمدادها بالغاز، تستورد بموجبه الصين قرابة 3.4 ملايين قدم مربعة من الغاز سنوياً، إلى غاية 2040.

مكة المكرمة