قطر تستضيف الاجتماع الـ50 لاتحاد غرف دول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZDKXv

الشرقي: تمت مناقشة تسهيل الحركة الاقتصادية بين دول مجلس التعاون

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-10-2021 الساعة 20:38

كيف تدعم "غرفة قطر" جهود التكامل في الغرف الخليجية؟

عبر تعزيز التعاون لما يصب في مصلحة الاقتصاد الخليجي.

ما أبرز ما تمت مناقشته خلال الاجتماع؟

الأمن الغذائي في دول مجلس التعاون الخليجي.

عُقد في دولة قطر، اليوم السبت، الاجتماع الخمسيو للجنة القيادات التنفيذية في الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وترأس الاجتماعَ المدير العام لـ"غرفة قطر"، صالح حمد الشرقي، وبمشاركة الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجية، سعود عبد العزيز المشاري، والمديرين العامين والأمناء والرؤساء التنفيذيين في اتحادات وغرف التجارة والصناعة بالدول الأعضاء.

بدوره، أكد الشرقي أن مؤسسته تدعم جهود تحقيق التكامل بين جميع الغرف الخليجية وتعزيز آليات التعاون بينها.

وقال الشرقي: إن "غرفة قطر تحرص على تعزيز التعاون لما يصب في مصلحة الاقتصاد الخليجي، وذلك انطلاقاً من دعم دولة قطر للعمل الخليجي المشترك وصولاً إلى تحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون".

وأوضح أن اجتماع لجنة القيادات التنفيذية من شأنه أن يسهم في تعزيز التعاون والتفاهم بين الغرف الخليجية، عبر طرح ومناقشة المعوقات كافةً التي يواجهها القطاع الخاص وسبل تحقيق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس.

وبيَّن أن أهمية هذا الاجتماع تكمن في كونه يستعرض الأنشطة والفعاليات التي ستنفذها وتعمل عليها الغرف الخليجية خلال المرحلة القادمة، كما أنه يستعرض وضع الشركات الخليجية في الدول الخليجية الأخرى.

وأشار إلى أن موضوع الأمن الغذائي في دول مجلس التعاون الخليجي تبوأ مركز الصدارة على أولويات بنود الاتحاد، فضلاً عن سبل تسهيل الحركة الاقتصادية بين دول مجلس التعاون وبحث معوقات الحركة الجمركية بينها.

من جانبه أكد المشاري أهمية عقد الاجتماع لمعالجة المعوقات كافةً؛ سعياً لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون وفق ما يتطلع إليه قادة دول المجلس.

وأشاد المشاري بالدور الحيوي والمهم لاتحاد الغرف الخليجية خلال فترة انتشار جائحة كورونا، من خلال إصدار التقارير المتعلقة بتأثير الجائحة على الاقتصاد وكيفية تجاوز المعوقات كافةً التي تواجه هذا القطاع.

وشدد المشاري على ضرورة توحيد المواقف بين غرف واتحادات غرف دول مجلس التعاون وصولاً للنتائج المرجوة فيما يتعلق بالملفات العالقة كافة.

ويعد اتحاد غرف دول الخليج من أهم الأطر المؤسسية الراعية للقطاع الخاص في دول الخليج، حيث عمل منذ تأسيسه في عام 1979 على تمثيل المصالح الاقتصادية لمؤسسات وأفراد هذا القطاع بهدف تنمية وتطوير دوره الاقتصادي، من خلال تقديم مختلف أنواع الخدمات له.

كما يعمل الاتحاد على توفير البيئة المناسبة لتطوير أداء القطاع الخاص الخليجي وتعزيز قدراته التنافسية، ليكون قاطرة التنمية في اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي والأداة الدافعة نحو تكاملها ووحدتها.

ويهدف اتحاد غرف دول الخليج إلى تفعيل دور القطاع الخاص في مسيرة التكامل الاقتصادي بين دول المجلس للوصول إلى الوحدة الاقتصادية الكاملة، والتنسيق بين الغرف التجارية والصناعية واتحاداتها في دول المجلس ودعمها كممثل للقطاع الخاص في بلادها.

مكة المكرمة