قطر تسعى لإعانة 5 ملايين نازح ولاجئ في العالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdkrxQ

الصندوق الإنساني القطري قدم مساعدات للروهينغا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-06-2019 الساعة 20:42

أعلن صندوق إنساني قطري، اليوم الأربعاء، أنه يسعى إلى تقديم الدعم لخمسة ملايين نازح ولاجئ، على الأقل حول العالم.

وقال عايض القحطاني، ممثل "صندوق الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني"، إنه أنجز 20% من هذا الهدف بتنفيذ حزمة من البرامج والمشاريع لتقديم الدعم اللازم لما يقرب من مليون نازح ولاجئ باليمن والروهينغا في بنغلادش.

جاء ذلك خلال اجتماع تشاوري مع مسؤولين في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، عُقد في الدوحة اليوم الأربعاء، بحسب وكالة "الأناضول" التركية.

وبحث الاجتماع آليات تنفيذ الصندوق لمشاريعه الإنسانية المتعلقة بدعم النازحين في اليمن واللاجئين الروهينغا في بنغلادش.

وفي أبريل الماضي، قدَّم الصندوق الإنساني منحة مالية للمفوضية قيمتها 35 مليون دولار؛ لتنفيذ برامج إغاثية لمصلحة مليون شخص من النازحين اليمنيين والروهينغا.

ويعد التبرع هو الأكبر على الإطلاق الذي تتلقاه مفوضية اللاجئين من الداعمين "الأفراد"، والذي يأتي ضمن برنامج إغاثة أطلقته مفوضية اللاجئين عام 2016؛ بغرض توفير طريقة فاعلة وموثوقة، بحيث يتم إيصال 100% من الأموال المتبرع بها مباشرة إلى مستحقيها من اللاجئين والنازحين.

وينقسم التبرع إلى قسمين: الأول قيمته 13 مليون دولار، بغرض تقديم المساعدة النقدية من أجل المأوى لقرابة 300 ألف شخص من النازحين اليمنيين.

أما القسم الآخر فيهدف إلى دعم ما يقدَّر بـ450 ألف لاجئ من الروهينغا في ضواحي مدينة كوكس بازار، جنوب شرقي بنغلادش، مع التركيز على قطاعات الصحة والتغذية والمأوى، بمبلغ يفوق 22 مليون دولار. 

من جهته، قال أمين عوض، مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة: إن "تأسيس صندوق الشيخ ثاني بن عبد الله الإنساني نموذج قطري فريد في هذا المجال".

جدير بالذكر أن صندوق الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني الإنساني (رجل أعمال قطري) تأسس تحت مظلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مكة المكرمة