قطر تسعى لفتح قنوات اقتصادية مع العراق وتوقيع اتفاقية تجارة حرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GDpWbr

رئيس الحكومة العراقية أثناء استقبال وزير التجارة والصناعة في دولة قطر علي بن أحمد الكواري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-03-2019 الساعة 21:25

أعلن النائب الأول لرئيس غرفة تجارة قطر محمد بن أحمد بن طوار الكواري، اليوم الأحد، أن بلاده تسعى لفتح جميع القنوات الاقتصادية مع العراق، ورفع معدلات التبادل التجاري بين البلدين في المرحلة القادمة، وتوقيع اتفاقية تجارة حرة.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع مشترك لغرفة تجارة قطر مع نظيرتها العراقية في العاصمة بغداد.

وقال الكواري إن "اللقاء بين الطرفين يهدف إلى تعزيز العلاقات والتبادل التجاري، واستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة والتحالفات التجارية والمشروعات المشتركة في البلدين".

وأضاف أنه "بعد اتفاق البلدين 2017 على تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية، وإعادة قنوات الاتصال، والبدء باجتماعات اللجنة القطرية العراقية، تم افتتاح الخط الملاحي الذي يساهم بنقل البضائع من الأردن وإيران وتركيا والكويت عبر العراق إلى قطر".

وأشار إلى أن "القطاع الخاص في قطر يتطلع إلى تعزيز التعاون مع نظيره العراقي، حيث بات من الضرورة تفعيل مجلس الأعمال القطري المشترك".

وأوضح أن "مجلس الأعمال المشترك سيكون له دور كبير في تفعيل الزيارات ومناقشة الفرص الاستثمارية بين الطرفين ورفعها إلى مستوى الطموحات".

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، خلال استقباله وزير التجارة والصناعة في دولة قطر علي بن أحمد الكوراي، والوفد المرافق له، أن "بين قطر والعراق فرصاً كبيرة للعمل وتبادل المصالح".

وأضاف البيان، نقلاً عن الكواري، أن "قطر عازمة على زيادة التعاون مع العراق، وتوسيع العلاقات في المجالات الاقتصادية والتجارية والبناء والاستثمار وتبادل الزيارات بين رجال الأعمال والمستثمرين".

وأعرب الوزير القطري، بحسب البيان، عن رغبة قطر "بتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع العراق لتبادل وتشجيع وحماية الاستثمارات بين البلدين".

وبحسب البيان، فقد حضر اللقاء عن الجانب القطري "خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، ونواف بن ناصر آل ثاني عضو رابطة رجال الأعمال، وسعود بن ناصر آل ثاني الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة أوريدو، وعبد الرحمن المناعي الرئيس التنفيذي لشركة الملاحة، وأحمد آهن مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة التجارة والصناعة، وحسن الفضالة القائم بالأعمال بسفارة قطر في بغداد".

الوفد القطري مع المسؤولين العراقيين

كما حضر عن الجانب العراقي "محمد هاشم وزير التجارة، وسامي الأعرجي رئيس هيئة الاستثمار الوطني، وعلي ناصر الخويلدي رئيس هيئة الاتصالات والإعلام، والسفير إسماعيل شفيق رئيس الدائرة العربية في وزارة الخارجية، وعدد من المديرين العامين والمستشارين"، وفق البيان.

وفي هذا الخصوص، قال رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية، عبد الرزاق الزهيري، على هامش الاجتماع: إن "الوفد القطري يضم 40 رجل أعمال يمثلون غرفة تجارة قطر، وشركات استثمارية متخصصة في مجال النفط والإعمار ومجالات متعددة أخرى".

وأوضح الزهيري أن "الحكومة العراقية مهتمة بتنمية العلاقات مع دول الجوار، والجانب القطري يرغب في فتح قنوات برية وبحرية ومرور التجارة من قطر إلى العراق".

وفي وقت سابق من يوم الأحد، وصل وفد اقتصادي قطري برئاسة وزير التجارة والصناعة، علي بن أحمد الكواري، إلى بغداد، في زيارة لم تحدد مدتها.

وتتزامن زيارة الوفد القطري إلى بغداد مع عقْد الحكومة العراقية سلسلة اتفاقات وتفاهمات مع كل من السعودية والأردن والكويت؛ تتضمن التنسيق الاقتصادي وإقامة مناطق تجارية مشتركة.

وكان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أجرى زيارة رسمية إلى بغداد في 7 نوفمبر الماضي، والتقى بالرئاسات الثلاث، وبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين.

وتطالب بغداد دول الخليج العربي والمجتمع الدولي بضرورة المساهمة في ملف إعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم "داعش" شمالي وغربي البلاد، التي قدرت تكاليف إعادة إعمارها بأكثر من 100 مليار دولار.

مكة المكرمة