قطر تعلن تقديراتها لأسعار النفط في ميزانيتها بعد 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/923oq1

جهاز قطر للاستثمار يسعى لعقد صفقات خارجية مربحة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 28-04-2020 الساعة 23:05

قال وزير المالية القطري علي العمادي إن دولة قطر تخطط لخفض سعر التعادل لبرميل النفط إلى أقل من 40 دولاراً بعد عام 2022، في الوقت الذي تشهد فيه أسعار النفط تقلبات كثيرة بالأسعار في أسواقها العالمية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضح الوزير القطري في تصريحات لصحيفة "فايننشال تايمز"، أن سعر برميل النفط في ميزانية العام الحالي محدد عند 55 دولاراً (يأتي ذلك في سياق زيادة الدخل وتقليل المصروفات)، مشيراً إلى أن الدوحة نجحت هذا الشهر في جمع 10 مليارات دولار من خلال إصدار سندات.

وأضاف أن جهاز قطر للاستثمار يسعى لعقد صفقات خارجية مربحة في قطاعي الصحة والتكنولوجيا، حيث يستغل الجهاز فترة تقلبات السوق وتراجع أسعار الأصول لتحديد فرص الشراء.

وأردف أن الجهاز نشط للغاية، ويستهدف الاستثمار في قطاعات مختلفة، مبيناً: "نحن نبحث عن الشركات والأعمال التي نعتقد أنها ستثبت مرونتها على المدى الطويل، على الرغم من بعض الآثار السلبية الناتجة عن جائحة كورونا".

ولفتت الصحيفة في تقرير لها إلى أنه في الوقت الذي تتصدى فيه دولة قطر لتداعيات فيروس كورونا وتقلبات سوق النفط، أعلنت الحكومة عن حزمة قيمتها 21 مليار دولار لدعم القطاع الخاص، ومن ضمن ذلك ضخ 2.75 مليار دولار في البورصة.

وفي هذا الإطار قال العمادي: إن "الاستثمار في البورصة يأتي من خلال صناديق أخرى تابعة للدولة، وليس من قبل جهاز قطر للاستثمار الذي يركز على الأنشطة الدولية"، مشيراً إلى أن جهاز قطر للاستثمار سيبحث عن الفرص الواعدة، و"أنا متأكد أنه في ظل تقلب الأسواق ستظهر العديد منها.. فالجهاز نشط للغاية وسيظل كذلك".

وبينت الصحيفة أن جهاز قطر للاستثمار يعد أحد أكثر المستثمرين البارزين في الخليج، حيث قام بشراء أصول مثل "هارودز" ومبنى "شارد" في لندن، كما استثمرت قطر، خلال الأزمة المالية 2008-2009، مليارات الدولارات في "باركليز" و"كريدي سويس" و"فولكس واجن" و"بورشه".

وذكرت أن الحكومة القطرية توفر دعماً غير محدود للاقتصاد المحلي، وهي ملتزمة بدعم الخطوط الجوية القطرية.

وبخصوص ذلك قال الوزير القطري: "سندعم الخطوط الجوية القطرية بنسبة 100٪، وسنتخذ أي إجراءات ضرورية، إنها شركة مهمة للغاية بالنسبة لنا، وتلعب دوراً حيوياً للغاية".

وأضاف: "العمل مستمر في مشاريع كأس العالم لكرة القدم 2022 دون أي تأخير، وقد تم إنجاز نحو 80% من البنية التحتية الرياضية والاستادات وملاعب التدريبات الخاصة بالمونديال"، مؤكداً: "نحن على المسار الصحيح وسنكون جاهزين في الموعد المحدد مسبقاً، حيث سيتم الانتهاء من كافة التجهيزات في عام 2021".

جدير بالذكر أن إنتاج قطر الخام يبلغ نحو 600 ألف برميل يومياً، أي ما يقرب من 2٪ من إجمالي إنتاج "أوبك". لكنها لاعب رئيسي في سوق الغاز العالمية، وتعتبر ثاني أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال.

وتنتج قطر حالياً نحو 77 مليون طن متري سنوياً من الغاز الطبيعي المسال، وتعمل على توسيع حقلها الشمالي العملاق لزيادة طاقتها إلى 126 مليون طن متري سنوياً في الأعوام القادمة.

مكة المكرمة