قطر تقر حزمة إجراءات جديدة لمواجهة "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnvnkE

ستنشئ وزارة الصحة مرفقين طبيين مؤقتين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-03-2020 الساعة 16:56

أقرت دولة قطر، اليوم الأربعاء، حزمة إجراءات جديدة للسيطرة على تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد بالبلاد، وتخفيف التداعيات الاقتصادية المصاحبة لها.

وتضمنت القرارات، وفق بيان اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر، إصدار "مصرف قطر المركزي" تعميماً للبنوك بشأن تأجيل أقساط القروض المستحقة والفوائد المترتبة عليها للقطاعات المتضررة لمدة 6 أشهر.

وأصدر مصرف قطر تعميماً للبنوك والمصارف العاملة بالدولة ولمحال الصرافة بشأن تسهيل إجراءات التحويلات المالية الإلكترونية للخارج، وتقديم الخدمات الإلكترونية لفئة العمال، وفق البيان.

ولفت البيان إلى أن وزارة التجارة والصناعة وقعت هذا الأسبوع عقوداً مع 14 شركة لرفع المخزون الاستراتيجي من السلع الغذائية والاستهلاكية.

ومن الإجراءات إنشاء مرفقين طبيين مؤقتين من قبل وزارة الصحة العامة بالتعاون مع القوات المسلحة القطرية لتقديم الرعاية الصحية لحالات الإصابة الخفيفة بفيروس كورونا بطاقة استيعابية 4645 سريراً.

وأوضح البيان أنه جارٍ العمل على تجهيز مرافق ميدانية طبية أخرى في مناطق مختلفة بالدولة بهدف توفير الخدمات الطبية للحالات الخفيفة إلى المتوسطة، لتصل الطاقة الاستيعابية إلى 18 ألف سرير خلال الأسابيع المقبلة.

وكانت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر أعلنت توفير مستشفيات ميدانية لعلاج الحالات المصابة بفيروس "كورونا" المستجد، مؤكدة أن الدوحة لن تألو جهداً في توفير علاج للفيروس في حال أثبت نجاعته طبياً وصحياً.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم اللجنة، لولوة الخاطر، خلال مؤتمر صحفي لها، أمس الثلاثاء، إن مرفقين طبيين مؤقتين أنشئا لتقديم الرعاية لحالات الإصابة الخفيفة بفيروس "كورونا المستجد"، بالتعاون بين وزارة الصحة والقوات المسلحة.

وبلغ عدد مصابي فيروس كورونا في قطر 501 إصابة، تعافى منهم 37 شخصاً، في حين لم تسجل أي وفيات، وفق أرقام وزارة الصحة.

يشار إلى أن فيروس كورونا انتشر بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة بينهما.

ووفق إحصائية رصدها "الخليج أونلاين" حتى اليوم الأربعاء، فإن أكثر من 414 ألفاً أصيبوا بالفيروس التاجي حول العالم، توفي منهم 18 ألفاً و540 شخصاً، وتعافى أكثر من 108 آلاف.

مكة المكرمة