قطر قدمت مساعدات إنسانية وتنموية بقيمة 577 مليون في 2019

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZp37A

خليفة بن جاسم الكواري مدير عام صندوق قطر للتنمية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-04-2020 الساعة 21:37

أعلن صندوق قطر للتنمية أن دولة قطر قدمت عبر الصندوق مساعدات إنسانية وتنموية للدول النامية تجاوزت قيمتها الـ577 مليون دولار أمريكي خلال عام 2019، وذلك عبر الاستجابة السريعة ودعم جهود الإغاثة في البلدان النامية، وتقديم الأدوات المالية والتنموية لها.

وقال خليفة بن جاسم الكواري، مدير عام صندوق قطر للتنمية، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية، اليوم الأربعاء، بمناسبة إصدار التقرير السنوي للصندوق لعام 2019: إن "نشاط الصندوق ركز على تمكين الشعوب من خلال دعم وتعزيز التعليم والصحة والتنمية الاقتصادية".

وأضاف الكواري: "ولكون تلك القطاعات تعد لبنة التنمية البشرية والاقتصادية فقد تمت زيادة المخصصات السنوية لها بهدف تحقيق رسالة الصندوق في إرساء السلام والعدالة بين الشعوب".

وأوضح الكواري أن "صندوق قطر للتنمية تمكن بالإنابة عن دولة قطر من تمويل مشاريع بأكثر من 577 مليون دولار، شملت المساعدات الإنسانية والتنموية، وتوزعت على الدعم الإنساني والإغاثي، وعلى قطاعات التعليم والصحة والتنمية الاقتصادية والبنية التحتية".

وحول أبرز مبادرات التنمية الدولية والمساعدات الإنسانية والإنجازات التي حققها صندوق قطر للتنمية خلال عام 2019، أشار الكواري إلى أن "أبرز تلك المبادرات تمحورت حول دعم الاحتياجات الإنسانية والاستجابة الطارئة، وإعادة الإعمار، وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة ومشاريع البنية التحتية".

ولفت إلى أن "الصندوق عمل على ترسيخ حق التعليم عبر جهود دعم التعليم بكافة مراحله، وتعزيز المرافق التعليمية والتدريب التقني، فضلاً عن المجال الصحي، وذلك عبر دعم المشاريع التي تستهدف تشييد المستشفيات ومكافحة الأمراض المعدية، وتعزيز إمكانيات الدول في تقديم الخدمات الطبية لمواطنيها".

وأوضح في هذا السياق أن "المساهمات في الصومال تهدف إلى دعم مشاريع التمويل الصغير لفئتي الشباب والنساء، في الوقت الذي يتم فيه تقديم دعم كبير لبناء الطرق وإعادة تأهيل المباني العامة، وفي تونس كذلك فإن مبادرات تمويل ريادة الأعمال أسهمت في خلق فرص وظيفية مستدامة وخفض معدلات البطالة المرتفعة".

وحول دعم النازحين واللاجئين قال الكواري: "إن الصندوق -وبالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين المحليين والدوليين- شرع في توفير الرعاية الصحية من خلال العيادات الصحية الأولية في مدينة الموصل العراقية، وفي إطار مماثل حصل العديد من لاجئي الروهينغا على ملاذ آمن في كل من بنغلادش وماليزيا، كما قدم صندوق قطر للتنمية الدعم لماليزيا من أجل استضافتها للاجئين، عبر التعاون مع الشركاء المنفذين المحليين والمنظمات غير الحكومية الماليزية المحلية".

وتابع الكواري قائلاً: "كما عمل الصندوق من خلال مبادرة (كويست) في دعم اللاجئين والنازحين السوريين في الداخل السوري ودول الجوار المستضيفة لهم" ، موضحاً أن "(كويست) هي مبادرة مشتركة أطلقتها دولة قطر، تسعى من خلالها إلى ضمان حصول الأطفال والشباب الذين عاشوا نتائج الأزمة السورية على التعليم والمهارات التي ستضمن بناء وتحسين مستقبلهم ومجتمعاتهم من خلال الانتقال إلى التعليم النظامي".

وفي إطار التصدي لأزمة المجاعة في اليمن لفت الكواري إلى "إطلاق صندوق قطر للتنمية استجابة متواصلة ومتكاملة تقدم من خلالها المساعدات الغذائية المنقذة للحياة"، مشيراً إلى أنه "استفاد من هذا المشروع أكثر من 250 ألف شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي".

مكة المكرمة