"قطر للبترول" تسجل ثاني اكتشاف دولي للغاز خلال شهر

حقل ضخم للغاز في قبرص
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gx9B91

البئر تقع في المياه الإقليمية القبرصية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-03-2019 الساعة 10:13

أعلنت قطر للبترول، وشريكتها "إكسون موبيل"، الخميس، اكتشافاً كبيراً للغاز الطبيعي في البئر الاستكشافية "غلوكوس-1" في المنطقة البحرية رقم 10، الواقعة في المياه الإقليمية القبرصية، على بعد 180 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من ميناء مدينة ليماسول.

وتحقق هذا الاكتشاف من خلال البئر التي تبين احتواؤها على 133 متراً من الطبقات الحاملة للغاز، وقد وصلت عمليات الحفر إلى عمق 4200 متر في مياه يبلغ عمقها 2063 متراً.

وبناءً على التحليلات المبدئية لمعطيات البئر؛ فإن حجم الاحتياطي في المكان يمكن أن يتراوح بين 5 و8 تريليونات قدم مكعبة من الغاز الطبيعي، وستخضع هذه التقديرات لمزيد من التحليل والتدقيق خلال الأشهر القادمة.

وفي تعليقه على هذا النجاح، قال وزير الدولة لشؤون الطاقة في قطر، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، سعد بن شريدة الكعبي: إن "هذا الاكتشاف هو الثاني من نوعه الذي نعلن تحقيقه خلال هذا الشهر في المشاريع الدولية لقطر للبترول"، مضيفاً أن "هذا الإنجاز يعد علامة بارزة على طريق تنفيذ استراتيجية قطر للبترول للنمو وتوسيع حضورها العالمي".

من جهته، قال وزير الطاقة القبرصي، يورجوس لاكوتريبيس: إن "هذا أكبر اكتشاف حتى الآن في قبرص، وبناء على بعض البيانات الرسمية فإنه يعد أحد أكبر الاكتشافات في العالم في العامين الأخيرين".

ولدى قبرص حقل واحد للغاز هو أفردويت، الذي تشير تقديرات إلى أنه يحوي أربعة تريليونات قدم مكعبة من الغاز. واكتُشِف إلى الجنوب من الجزيرة في 2011.

بدوره قال تريستان أسبراي، نائب رئيس إكسون موبيل للتنقيب في أوروبا وروسيا وبحر قزوين، وصاحبة الامتياز بالمنطقة: "نحن متفائلون جداً بالنتائج التي رأيناها في البئر".

وأضاف: "سنقضي الأشهر القليلة القادمة في تحليل البيانات التي جمعناها حتى يكون بمقدورنا أن نحدد على نحو أفضل الإمكانيات التجارية الكاملة للمورد ورسم أفضل مسار مناسب من أجل إجراء المزيد من التقييم".

وتعتبر بئر "غلوكوس-1"، ثاني بئر تحفَر في المنطقة الاستكشافية رقم 10، بعد حفر البئر الأولى "دلفين-1"، التي لم يكتشف الغاز فيها بكميات اقتصادية.

وتبلغ مساحة هذه المنطقة الاستكشافية 2572 كيلومتراً مربعاً، وتتولى فيها عمليات الاستكشاف شركة إكسون موبيل الأمريكية، التي تملك حصة 60% في المنطقة البحرية رقم 10، في حين تملك قطر للبترول النسبة الباقية.

مكة المكرمة