"قطر للبترول" تضم إليها أنشطة شركة منتجات للكيماويات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YX9Ev3

"قطر للبترول" مسؤولة عن تطوير مشاريع الغاز والنفط في قطر

Linkedin
whatsapp
الخميس، 11-06-2020 الساعة 16:36

- ماذا ستحقق شركة قطر للبترول من هذا الضم؟

دعم قدراتها في قطاع الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية.

- ماذا سيحقق الضم لدولة قطر على مستوى العالم؟

تعزيز مكانة دولة قطر التنافسية عالمياً في هذا القطاع.

أعلنت "شركة قطر للبترول" في بيان لها، الخميس، ضم أنشطة "شركة قطر لتسويق وتوزيع الكيماويات والبتروكيماويات" (منتجات) إليها؛ وذلك في إطار جهودها المستمرة لتعزيز مكانتها التنافسية في قطاع الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية.

ونقل البيان عن سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ"قطر للبترول"، قوله إن ضم أنشطة شركة منتجات إلى قطر للبترول يشكل خطوة استراتيجية تهدف إلى دعم قدراتها في قطاع الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية وتعزيز مكانة دولة قطر التنافسية عالمياً في هذا القطاع.

وأضاف: "نحن ملتزمون بإنشاء مركز للتميّز في مجال الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية في قطر من خلال ضم القدرات التجارية والفنية والمالية لكل من قطر للبترول ومنتجات، والاستفادة من محصلة كفاءاتنا العالية في الاستغلال الأمثل لمواردنا البشرية والمالية".

وأشارت قطر للبترول في البيان إلى أن عملية ضم أنشطة الشركة تعني الاستفادة من مجموعة مشتركة من القدرات البشرية والفنية والتجارية والمالية، بالإضافة إلى خدمات العملاء، خلال الأشهر القليلة القادمة.

وأفادت بأن عملية الضم ستمكن قطر للبترول من الاستمرار في توسيع رقعة حضورها الدولي، وبقائها الشريك المفضل لتقديم منتجات عالية الجودة، والتميز في خدمة العملاء.

وأكدت أن "منتجات" ستستمر خلال عملية ضم الأنشطة "في تقديم خدماتها والوفاء بالتزاماتها التعاقدية تجاه جميع عملائها في جميع أنحاء العالم دون انقطاع، وبنفس المستوى المتفوق".

وبينت أن ضم الأنشطة "يمثل خطوة جديدة نحو تحقيق رؤية قطر للبترول لتصبح واحدة من أفضل شركات النفط والغاز الوطنية في العالم".

جدير بالذكر أن شركة "منتجات" أنشئت عام 2012، وهي مملوكة لحكومة قطر، ومسؤولة حصرياً عن تسويق وتوزيع وبيع ما يزيد على 16 مليون طن متري من المنتجات التحويلية سنوياً.

و"قطر للبترول" شركة حكومية مسؤولة عن تطوير مشاريع الغاز والنفط في قطر.

مكة المكرمة