"قطر للبترول" تطلق استراتيجية للحد من الانبعاث الحراري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nx9Nmj

الاستراتيجية تتماشى مع رؤية قطر 2030

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 13-01-2021 الساعة 19:45

- ما هي أهداف الاستراتيجية الجديدة لقطر للبترول؟

تضع خطة للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري لعام 2030.

- ما هي الآليات التي تعتمدها الاستراتيجية الجديدة لقطر للبترول؟

وقف الحرق الروتيني للغاز بحلول العام 2030، والحد من انبعاثات غاز الميثان المتسربة على طول سلسلة إنتاج الغاز.

أطلقت شركة "قطر للبترول"، اليوم الأربعاء، استراتيجيتها الجديدة للاستدامة، التي تعكس التزامها كمنتج رئيسي للطاقة باتفاقية باريس والحد من ظاهرة الانبعاث الحراري.

وتحدد الاستراتيجية الجديدة أهدافاً تتماشى مع أهداف اتفاقية باريس، وتضع خطة للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري لعام 2030.

كما تلتزم الاستراتيجية بإنشاء مرافق مخصصة لاحتجاز وتخزين الكربون، تعمل على التقاط أكثر من 7 ملايين طن سنوياً من ثاني أكسيد الكربون في قطر.

وتمثّل الاستراتيجية توجهاً واضحاً نحو خفض كثافة الانبعاثات من مرافق الغاز الطبيعي المسال في قطر، بنسبة 25% ومن منشآت التنقيب والإنتاج بنسبة 15% على الأقل.

وتؤكد أيضاً سعي الشركة لتقليل نسب حرق الغاز من جميع مرافق التنقيب والإنتاج بأكثر من 75%.

وتسعى الاستراتيجية لوقف الحرق الروتيني للغاز بحلول العام 2030، والحد من انبعاثات غاز الميثان المتسربة على طول سلسلة إنتاج الغاز من خلال تحديد نسبة 0.2% كهدف لكثافة غاز الميثان من جميع المرافق بحلول العام 2025.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن سعد الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، أن "استراتيجية قطر للبترول للاستدامة تشكل التزاماً قوياً بأهداف ومعالم واضحة تكفل تضمين اعتبارات الاستدامة في طريقة تخطيطنا وإدارة أعمالنا وعملياتنا".

وأضاف الكعبي: "تشكل هذه الاستراتيجية خطوة هامة على طريق تحقيق رؤيتنا بأن نصبح واحدة من أفضل شركات النفط والغاز الوطنية في العالم، بجذور عميقة في قطر وحضور عالمي متميز، وستحدد شكل إجراءاتنا وطريقة عملنا خلال العقد المقبل".

وتابع: "إن خططنا للتخفيف من تغير المناخ تسير بموازاة أهداف اتفاقية باريس، وتقدم دعماً قيّماً للطموحات العالمية لتحقيق صافي انبعاثات صفرية".

وتستند الاستراتيجية الجديدة لقطر للبترول إلى رؤية قطر الوطنية 2030 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وتجسر الجهود المبذولة للحد من انبعاثات الاحتباس الحراري، مع ضمان توفير إمدادات طاقة نظيفة وبأسعار معقولة.

وبنيت الاستراتيجية على ثلاثة أسس هي: الحد من آثار تغير المناخ، والمسؤولية التشغيلية، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، وهي معدّة لمواجهة التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في بيئة طاقة تنافسية ومعقدة.

وسعياً لطاقة موثوقة، ستشمل الاستراتيجية إطلاق مبادرات مختلفة مثل الاستثمار في التعليم والتدريب المهني في قطر، وبرنامج "توطين" الرائد، لإنشاء وتمكين فرص للأعمال المحلية في سلسلة التوريد لقطاع الطاقة في قطر مع التركيز على تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة.

مكة المكرمة