قطر للبترول تعلن تأسيس شركة للتداول بتجارة الغاز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nxNDwJ

خطوة مهمة لتأكيد دور قطر في أسواق الغاز العالمية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 09-11-2020 الساعة 19:25
- ما مهمة الشركة القطرية الجديدة؟

تعمل على إدارة مخاطر الأسعار لمحفظتها من خلال التداول في الغاز والمشتقات.

- مع أي شركة عقدت "قطر للبترول للتجارة" أولى اتفاقياتها؟

شركة "بافيليون" لتجارة وتوريد الطاقة المحدودة.

أعلنت دولة قطر، يوم الاثنين، تأسيس وبدء أعمال شركة "قطر للبترول للتجارة"، كذراع لها متخصصة في التداول بالغاز الطبيعي المُسال، في إطار جهود الدوحة للتوسع إقليمياً وعالمياً.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أنه تم تكليف شركة قطر للبترول للتجارة، المملوكة بالكامل لـ"قطر للبترول"، ومقرها الدوحة، بناء محفظة عالمية متنوعة من الغاز الطبيعي المسال المنتج محلياً ودولياً.

وأشارت الوكالة إلى أن الشركة تعمل على إدارة مخاطر الأسعار لمحفظتها من خلال التداول في الغاز والمشتقات.

وترتكز الشركة على نهج يضع العملاء والسوق في جوهر اهتماماتها بما يمكّن قطر للبترول للتجارة من التعامل بمرونة مع احتياجات عملائها وتعظيم قيمة محفظتها في سوق ديناميكي، بحسب الوكالة.

من جانبه، قال المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ"قطر للبترول"، في تصريح للوكالة: "تُمثل هذه الشركة إضافة جديدة لقدرات قطر للبترول وانتشارها الدولي، وهي خطوة مهمة لتأكيد دور قطر في أسواق الغاز العالمية، والقيمة الاقتصادية والبيئية الحيوية للغاز الطبيعي المسال ودوره المحوري في تحوُّل الطاقة".

وأردف الكعبي: "قطر للبترول للتجارة أبرمت عقدها الأول طويل الأمد مع شركة بافيليون لتجارة وتوريد الطاقة المحدودة في أعقاب عملية تنافسية".

وبموجب الاتفاقية، ستسلم قطر للبترول للتجارة ما يصل إلى 1.8 مليون طن سنوياً من الغاز الطبيعي المسال، لمدة 10 سنوات، إلى سنغافورة، بحسب "الكعبي".

وأوضح أن هذا "يعكس التزامنا بالاستجابة لاحتياجات عملائنا، ومن ضمن ذلك ضمان أمن التوريد، وتنافسية الأسعار والمرونة".

وسلط الوزير القطري، الضوء على الميزة البيئية الفريدة لهذه الاتفاقية، مبيناً أن "صفقة قطر للبترول للتجارة تعتبر أول عقد طويل الأمد للغاز الطبيعي المسال، يتمتع بمعايير بيئية مصمَّمة للمساعدة في دعم الجهود المبذولة لتقليل البصمة الكربونية لإمدادات الوقود".

ولفت إلى أن ذلك "يتماشى تماماً مع موقفنا الثابت في دعم البيئة العالمية، حيث تنفذ قطر للبترول سلسلة من المبادرات والمشاريع للحد من الانبعاثات، ولاحتجاز وإزاحة أكثر من 5 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً بحلول عام 2025، وهو ما يضعنا على الطريق لنكون الرواد في إزالة الكربون من سلسلة الغاز الطبيعي المسال".

وتتصدر دولة قطر المرتبة الأولى عالمياً من حيث إنتاج الغاز المسال، حيث تنتج 22.1% من صادرات الغاز الطبيعي المسال عالمياً.

مكة المكرمة