قطر وبريطانيا تتفقان على مضاعفة الاستثمارات والتجارة

جانب من المنتدى

جانب من المنتدى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 14:45


افتتح الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء القطري، بفندق جرونفنر هاوس بالعاصمة البريطانية لندن، الاثنين، منتدى قطر والمملكة المتحدة للأعمال والاستثمار، الذي يعقد في مدينتي لندن وبرمنغهام ويستمر على مدى يومين.

وقال رئيس الوزراء القطري في كلمة خلال الافتتاح: إن "المملكة المتحدة كانت وستظل دائماً وجهة مفضلة للاستثمارات القطرية"، مؤكداً أنه في عام 2012 افتتحت UCL_Qatar أبوابها في الدوحة؛ الأمر الذي أسهم في تسليط الضوء على قوة العلاقات التعليمية بين المملكة المتحدة وقطر.

وأكد رئيس الوزراء القطري أن انعقاد هذا المنتدى يأتي ليؤكد "عمق العلاقات التاريخية الوثيقة بين دولة قطر والمملكة المتحدة في كافة المجالات، وعلى مختلف المستويات سواء الرسمية أو على مستوى الأعمال والأفراد".

وزير التجارة البريطاني، ليام فوكس، أشاد في كلمته بافتتاح منتدى الأعمال القطري البريطاني بالعلاقات الثنائية بين بلاده وقطر، قائلاً: "سنزيد التمويل المتاح من تمويل الصادرات البريطانية إلى الضعفين، من أجل دعم التجارة مع قطر ليصل إلى 4.5 مليارات إسترليني" (5.7 مليارات دولار).

وقال فوكس: "لا يجب أن تفشل أي تجارة بين المملكة المتحدة وقطر بسبب عدم وجود تمويل أو تأمين؛ ولهذا السبب الحكومة البريطانية من الممكن أن تعطي المشترين والوكلاء في قطر تمويلاً جاذباً طويل الأجل؛ لجعل التوريد من المملكة المتحدة أكثر تنافسية".

ويُعقد المنتدى الاثنين في العاصمة لندن، والثلاثاء في مدينة برمنغهام شمالي إنجلترا، لتعريف رجال الأعمال القطريين بالفرص الاستثمارية المختلفة في بريطانيا، سواء في المجالات العقارات السكنيّة أو لإقامة المشاريع التجاريّة.

يشارك في المنتدى وزراء وممثلون حكوميون رفيعو المستوى من قطر وبريطانيا، من بينهم وزير التجارة الدولية البريطاني، ليام فوكس، ووزير المالية القطري، علي شريف العمادي، كما يتوقع أن يشارك في المنتدى العديد من الرؤساء التنفيذيين للشركات.

اقرأ أيضاً:

اجتماع خليجي في الرياض الخميس لبحث الحوار مع إيران

من جانبها، وصفت وزارة التجارة الدولية البريطانية منتدى الاستثمار القطري البريطاني بأنه أكبر تجمع استثماري وتجاري بين البلدين.

وقالت الوازرة في بيان بهذا الخصوص على موقعها، إن المنتدى يعد مؤشراً على تنامي العلاقات القطرية البريطانية.

وأشارت إلى أن المنتدى يمنح فرصة لقادة الأعمال التجارية والمستثمرين من البلدين والوزراء من الجانبين، لبحث الفرص التجارية والاستثمارية المتوفرة في البلدين وتقديمها للشركات البريطانية والقطرية، كما أنه سيساهم في زيادة الربط بين رجال الأعمال والشركات بين البلدين، اللذين يرتبطان بعلاقات استراتيجية ومصالح مشتركة عديدة.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، قد أكدت خلال قمة مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في البحرين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، التزام المملكة المتحدة تجاه الشراكة الحقيقية مع قطر، وخاصة في مجالات الأمن والدفاع والتجارة.

وبعد لندن، يستكمل المنتدى أعماله في برمنغهام، التي تم اختيارها، بحسب وزارة التجارة الدولية البريطانية، بسبب وجود أكبر تجمع للشركات البريطانية والعالمية خارج العاصمة لندن، حيث توجد بها نحو 112 ألف شركة.

ومن المتوقع أن يوفر المنتدى منصة لتبادل الأفكار والآراء، خاصة على صعيد مساهمة الخبرات البريطانية في رؤية قطر 2030.

وتعد قطر ثالث أكبر سوق للصادرات البريطانية في المنطقة العربية، وتشير أرقام وزارة التجارة البريطانية إلى أن حجم الصادرات البريطانية يقدر بنحو 5 مليارات جنيه إسترليني سنوياً (نحو 6.15 مليارات دولار). بالمقابل لدى قطر استثمارات ضخمة في بريطانيا تقدر بنحو 30 مليار إسترليني (نحو 36.9 مليار دولار)، بحسب أرقام وزارة التجارة البريطانية.

مكة المكرمة