قلق دولي يهدد المشروع النووي السعودي.. ما القصة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPpnA1

تقول السعودية إنها ستطلقه هذا العام (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-04-2019 الساعة 21:49

أثارت صور بثتها أقمار صناعية، اليوم الأربعاء، قلقاً دولياً بعد رصد بناء صناعي في موقع المفاعل النووي الذي تقول السعودية إنها ستشغله العام الجاري، في العاصمة الرياض.

وقالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية إن السعودية توشك على الانتهاء من أول مفاعل نووي لها، إذ أظهرت صور الأقمار الصناعية المنشأة، وفق ما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ويقع المرفق البحثي في جنوب غربي مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. ووفقاً لصور نشرتها "GoogleEarth" فإن البناء على وشك الانتهاء، في وعاء عمودي يحتوي على وقود ذري.

وقالت الوكالة إن هذا التقدم "يثير قلق خبراء الحد من التسلح؛ لأن السعودية لم توقّع بعد على الإطار الدولي للقواعد التي تتبعها القوى النووية الأخرى لضمان عدم استخدام البرامج النووية".

وأضافت أن العمل في البرنامج النووي السعودي، الذي يخضع بالفعل للتحقيق الأمريكي، قد يواجه تأخيراً؛ لأن المملكة لم تتبنَّ بعد قواعد المراقبة الدولية اللازمة قبل أن تتمكن من توليد الطاقة.

وبحسب تقرير للوكالة فإنه "لا يمكن المضي قدماً في خطط إنشاء أول مفاعل أبحاث في المملكة هذا العام؛ حتى تُنهى ترتيبات المراقبة الجديدة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وقال روبرت كيلي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية: "هناك احتمال كبير للغاية بأن هذه الصور تظهر أول منشأة نووية للبلاد. هذا يعني أن على السعودية أن تحصل على ضماناتها".

واليوم، أفادت وكالة "رويترز" أن مشرعين في مجلس الشيوخ الأمريكي عبروا عن قلقهم حيال احتمال تطوير السعودية أسلحة نووية، محذرين تزويدها بالتقنيات الأمريكية المتعلقة بهذا الأمر.

وطلب عضوان في مجلس الشيوخ الأمريكي من وزير الطاقة، ريك بيري، تقديم تفاصيل عن التعاون مع السعودية في مجال الطاقة الذرية لمراجعة هذا التعاون وإعادة تقييمه.

وتتنافس الولايات المتحدة مع روسيا والصين وكوريا الجنوبية وفرنسا من أجل الحصول على صفقة بناء مفاعلات نووية في السعودية.

مكة المكرمة