"كنوك" الصينية ستستورد الخام من الرياض بدل موسكو وطهران

صدرت السعودية إلى الصين في 2015 أكثر من 50 مليون طن من البترول

صدرت السعودية إلى الصين في 2015 أكثر من 50 مليون طن من البترول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-12-2016 الساعة 10:55


توقعت مصادر مطلعة، الأربعاء، بدء شركة الصين الوطنية للنفط البحري (كنوك) تشغيل مصفاة جديدة بهويتشو في الربع الثاني من عام 2017 مع التوجه للسعودية كمورد محتمل للخام، لتقلص بذلك شحنات موسكو وطهران نحو بكين.

ونقلت "رويترز" عن مسؤول في القطاع يعمل من بكين قوله: "المصنع الجديد من المقرر أن يبدأ العمل قرب مايو/ أيار أو يونيو/ حزيران المقبلين، مع بنية مهيأة لمعالجة درجات متوسطة الكبريت، ما ينطبق على الخام المتوسط من السعودية ودرجات مماثلة من الكويت".

اقرأ أيضاً :

الطاقة الدولية: الطلب على النفط سيرتفع بوتيرة أسرع في 2017

واستردت السعودية موقعها كأكبر مورد للخام إلى الصين منذ يونيو/ حزيران الماضي بعدما خسرت ذلك المركز لصالح روسيا في الأشهر الثلاثة السابقة.

وارتفعت واردات الصين من المملكة 0.24% على أساس سنوي في الأشهر الستة الأولى من عام 2016 لتصل إلى 1.06 مليون برميل يومياً في المتوسط.

وقفزت صادرات روسيا إلى الصين بفعل طلب المصافي المستقلة منذ أواخر 2015 بعدما سمحت الدولة لتلك المصافي باستيراد الخام للمرة الأولى.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أكد سفير الصين الشعبية المعتمد لدى السعودية، لي هوا شين، أن السعودية أكبر مورد للبترول إلى الصين التي تعتبر من أهم الأسواق البترولية للسعودية.

وقال السفير الصيني إنه خلال عام 2015 صدرت السعودية إلى الصين أكثر من 50 مليون طن من البترول؛ أي يومياً نحو مليون و10 آلاف برميل، في حين في فبراير/ شباط هذا العام 2016 قفزت إلى رقم قياسي وصل إلى مليون و380 ألف برميل يومياً، بحسب صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

مكة المكرمة