"كورونا" يهدد أرباح شركات التأمين في الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4kmEPw

شهدت البورصة الخليجية خلال الأيام الأخيرة تراجعاً كبيراً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-04-2020 الساعة 15:12

تهدد تداعيات جائحة فيروس "كورونا" المستجد، وتراجع أسعار النفط عالمياً، أرباح شركات التأمين في منطقة الخليج العربي.

وقالت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني، اليوم الأربعاء، إن تلك التداعيات قد تؤدي إلى اتخاذ إجراءات سلبية على صعيد التصنيف الائتماني للشركات.

وأضافت في تقرير لها: "تستفيد معظم شركات التأمين التي نصنفها في منطقة مجلس التعاون الخليجي من مصدات رأس مال قوية، وينبغي أن تكون قادرة على استيعاب المطبات المرتبطة بكوفيد-19 وتقلب سوق رأس المال".

وتابعت: "لكن التراجع الكبير في أسواق الأسهم، واتساع الفارق في عائدات السندات، والتراجع المستمر في أسعار العقارات، سيُلحقون الضرر بأرباح ومصدات رأس المال لدى شركات التأمين ذات الانكشاف الملموس على هذه الفئات من الأصول".

وأشارت إلى أن التقلب المستمر في السوق "هو السبب الأكثر ترجيحاً لتدهور أوضاع الائتمان لدى شركات التأمين، وقد يؤدي إلى اتخاذ إجراءات سلبية على صعيد التصنيف الائتماني لهذه الشركات"، موضحة بأنها ستراقب عن كثب تأثير الوباء على أنشطة شركات التأمين ووضع المخاطر المالية التي تواجهها.

وأكدت أن الكثير من شركات التأمين في الخليج لا يزال لديها "انكشاف مرتفع نسبياً على أصول عالية المخاطر"، وفقاً لـ"رويترز".

وأضافت أن إجراءات احتواء الجائحة والانخفاض التاريخي في أسعار النفط قد يؤديان إلى زيادة كبيرة في مشاكل السيولة أو حتى تعثر في السداد بين المؤسسات غير المالية، ومن ثم فإنها تتوقع تباطؤاً في تحصيل الأقساط مع محاولة الشركات تأجيل المدفوعات.

وتابعت الوكالة قائلة: "قد يفرض هذا مزيداً من الضغط على إدارة السيولة وجودة أصول شركات التأمين خلال الشهور المقبلة".

وتراجعت البورصات الخمس الكبرى في المنطقة التي تضخ خمس احتياجات العالم من النفط الخام، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، مع خسارة سوق دبي لأكثر من ثلث قيمته.

وجاءت غالبية الخسائر في مارس، الذي شهد انهيار اتفاق مجموعة "أوبك+" لتخفيض الإنتاج، وحرب الأسعار النفطية بين السعودية وروسيا، إضافة لسلسلة إغلاقات لمواجهة تفشي فيروس كورونا، ما تسبب بوقف معظم الشركات.

وبلغت حصيلة الوفيات الناجمة عن جائحة "كوفيد 19" عالمياً أكثر من 43 ألف حالة حتى كتابة الخبر (1 أبريل)، معظمها في إيطاليا وإسبانيا، مع ازدياد كبير في عدد الإصابات في الولايات المتحدة، فيما بلغ عدد الإصابات حول العالم أكثر من 874 ألفاً.

مكة المكرمة