لبنان يخطط لشراء الوقود من الكويت لسد احتياجاته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4vqJ4e

يعاني لبنان من أزمة اقتصادية خانقة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 14-07-2020 الساعة 19:22
- ما نوع المفاوضات التي ستحصل بين لبنان والكويت؟

إمكانية استيراد لبنان مشتقات الوقود من الكويت.

- ما أسباب نقص الوقود في لبنان؟

تراجع وفرة السيولة بالنقد الأجنبي اللازم لتغطية كلفة الاستيراد.

قال مسؤول لبناني، يوم الثلاثاء، إن بلاده ترغب في الدخول بمفاوضات مع الكويت لاستيراد مشتقات الوقود منها خلال الفترة المقبلة، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة حالياً.

وذكرت صحيفة "الراي" الكويتية، نقلاً عن مدير الأمن الداخلي اللبناني عباس إبراهيم، قوله: إن "هذا التوجه يأتي ضمن خطوات يتخذها لبنان لإدارة أزمته الاقتصادية والمالية النقدية"، مشيراً إلى أنه "ناقش الأمر مع مسؤولين كويتيين خلال زيارة قبل أيام".

وأوضح: "نرغب بشراء الوقود من الكويت بشكل مباشر وبنسبة 100% من احتياجاتنا.. بعيداً عن الوسطاء والشركات التي تريد الربح".

وتلقى لبنان وعوداً من مسؤولين كويتيين بنقل طلباتهم إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، "لأنه هو الفيصل الذي سيأخذ القرار النهائي بهذا الجانب"، بحسب "إبراهيم".

ويواجه لبنان أزمة تذبذب في وفرة مشتقات الوقود، خاصة المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية، لأسباب أبرزها تراجع وفرة السيولة بالنقد الأجنبي اللازم لتغطية كلفة الاستيراد.

ولم يتطرق المسؤول اللبناني إلى آلية الاستيراد، لكنه أشار إلى دخوله في نقاش حول "أفكار مشتركة أخرى يمكن أن تساعد في تخفيف أزمة لبنان".

والليرة اللبنانية مربوطة رسمياً عند 1500 للدولار، لكن يجري تداولها في السوق السوداء عند حوالي 9 آلاف ليرة لكل دولار، بعد انخفاضات حادة في الأسابيع الماضية.

وفي أكتوبر 2019، شهد لبنان احتجاجات شعبية رفعت مطالب اقتصادية وسياسية، ما أجبر حكومة الرئيس سعد الحريري على الاستقالة في 29 من الشهر نفسه، وحلت محلها حكومة حسان دياب في 11 فبراير الماضي.

وتزايدت مشكلات لبنان الاقتصادية عقب تفشي وباء كورونا في البلاد، والإغلاق الذي رافقه للحد من انتشار الفيروس، ما فاقم من الأزمة ورفع نسب البطالة فيها.

مكة المكرمة