لماذا شهدت سوق السيارات المستعملة في الإمارات رواجاً واسعاً؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1XWpkd

تعافى الطلب على السيارات المستعملة في الإمارات

Linkedin
whatsapp
السبت، 07-08-2021 الساعة 10:30

- كم تراجعت نسبة مبيعات السيارات المستعملة مع انتشار تداعيات كورونا؟

لامس 70% نتيجة العزل المنزلي والإغلاق الاقتصادي خلال ذروة الجائحة.

- كيف واجه تجار السيارات المستعملة تراجع المبيعات؟

قدموا المزيد من العروض السعرية.

- ما سبب عودة انتعاش سوق السيارات المستعملة؟

الوضع الاقتصادي، والإجراءات المضادة القوية التي اتخذتها الحكومة لتحفيز الاقتصاد والبيع عبر الإنترنت.

سوق السيارات المستعملة في الإمارات، التي تعد سوقاً مهمة تعمل فيها أعداد كبيرة من الشركات، أخذت تستعيد عافيتها بعد أن تلقت ضربات مؤثرة في عام 2020 نتيجة تداعيات فيروس "كورونا" المستجد.

الطلب على السيارات المستعملة في الإمارات ازداد بشكل سريع في عام 2021، حيث وصلت نسبة الزيادة إلى 15% وفق تقارير متخصصة.

ومع وجود عدد كبير من الوافدين الذين يقيمون في البلاد لأجل العمل، يسعى الكثيرون منهم إلى الانتفاع من العروض التي تقدمها سوق السيارات المستعملة لتوفير أكبر قدر من المال.

آثار كورونا

تداعيات فيروس كورونا، منذ ظهوره في 2020، انعكست على السلوك الاستهلاكي للعملاء، وعليه سعى تجار السيارات المستعملة لتنشيط مبيعات السيارات بالمزيد من العروض السعرية.

بحسب صحيفة "الرؤية" المحلية، فإن المختصين يقولون إن الربع الثاني من العام 2020 شهد طرح تخفيضات مضاعفة من قبل تجار السيارات المستعملة لتنشيط السوق؛ لمواجهة تراجع المبيعات الذي لامس 70% نتيجة العزل المنزلي والإغلاق الاقتصادي خلال ذروة الجائحة.

وشهدت السوق المحلية تراجعاً في مبيعات السيارات بنحو 30% في 2020، وفق بيانات (focus2move) المتخصص في قطاع السيارات.

وأوضح تجار محليون أن الأسعار انخفضت بنحو 40% سعياً من السوق لتدارك تراجع المبيعات.

ووفق صاحب معرض البرنس لتجارة السيارات المستعملة، خالد عبد الرحمن، توجد العديد من العوامل التي ساهمت في تراجع الشراء، إلى جانب إغلاق الحدود، وهو ما أثر في حركة التصدير للأسواق المحيطة.

وذكر عبدالرحمن أن "هناك تغيراً في توجهات المستهلك وتراجع الإنفاق الترفيهي على اقتناء السيارات، بل تزايدت حالات البيع من جانب أصحاب المركبات وبانخفاض يصل إلى أكثر من 20% عن قيمتها السوقية؛ لحاجتهم للسيولة المالية".

انتعاش الطلب

يدفع ضعف المعنويات الاقتصادية للمقيمين في الإمارات العربية المتحدة إلى اختيار سيارات ذات أسعار معقولة، بحسب ما ذكر موقع "menafn".

فضلاً عن هذا، يقول المسؤولون التنفيذيون في سوق السيارات المحلية إن الوضع الاقتصادي والإجراءات المضادة القوية التي اتخذتها الحكومة لتحفيز الاقتصاد أدت إلى ارتفاع الطلب على السيارات المستعملة، وهو ما أدى إلى نقص توافر السيارات في قطاع السيارات المستعملة.

أكسل درير، الرئيس التنفيذي لقسم السيارات في شركة "كلداري" للسيارات، قال إن "معدل نمو سوق السيارات المستعملة ما بين 10 و15%".

وأضاف: "نحن نشهد طلباً جيداً في السوق المحلية وسوق التصدير كذلك. القضية في الوقت الحالي هي نقص السيارات المتاحة في السوق مما يجعل الأمر صعباً لتلبية الطلب المتزايد".

وزاد: "يبحث المقيمون الجدد بشكل خاص عن وسيلة اقتصادية تخدم متطلبات النقل الخاصة بهم".

الانتشار الرقمي

أبيناف غوبتا، الرئيس التنفيذي لمنطقة الخليج في "Cars24"، أكد أن ثمة نمواً مزدوجاً في مبيعات السيارات المستعملة.

وأفاد أن الدافع وراء ذلك هو انفتاح الاقتصاد، بعد معرض "إكسبو 2020" دبي، وزيادة الشراء عبر الإنترنت بسبب الانتشار الرقمي المرتفع وضعف المعنويات الاقتصادية المتعلقة بأمن الوظائف.

وأكد غوبتا أن منصة السيارات عبر الإنترنت، التي تم إطلاقها في أبريل 2021، نمت لتصبح ثاني أكبر بائع سيارات في السوق، مشيراً إلى أنهم باعوا نحو 350 سيارة في يوليو الماضي، ويتوقع بيع أكثر من 500 وحدة في أغسطس الجاري.

بحسب أبيناف غوبتا فإن الشعور الاقتصادي الأضعف بشأن فقدان الوظائف وخفض الرواتب وعدم الحصول على زيادات، إلى جانب الإحساس بخيارات التنقل الأكثر أماناً وقابلية للتطبيق بين سائقي السيارات، يؤدي لرفع الطلب على المركبات المستعملة.

وتابع: "كان هناك أيضاً طلب إضافي على السيارات المستعملة للاستخدام العائلي أو الشخصي بين السكان"، مضيفاً أن الانقطاع الجزئي لقطاع السيارات الجديدة جنباً إلى جنب مع القيمة مقابل المال دفع السوق أيضاً إلى النمو.

تصدير رغم كورونا

على الرغم من انتشار وتداعيات "كورونا" في 2020 فإن سوق تصدير السيارات المستعملة في 2020 شهدت انتعاشاً، وبخاصة من السوق الأفريقية، بحسب ما أوردت شركة "دوبيكارز إنترناشونال"، أسرع منصات بيع وشراء السيارات نمواً في الإمارات.

وتُقدّر القيمة الإجمالية الشهرية لسوق تصدير السيارات المستعملة في دولة الإمارات بنحو 365 مليون درهم (99.3 مليون دولار).

البيانات أظهرت نمواً في دولة الإمارات في سوق تصدير السيارات؛ حيث تقوم منصة دوبيكارز بدور الوسيط في تصدير سيارات لـ 50 ألف مشترٍ شهرياً، منها أكثر من 10 آلاف مشترٍ من الأسواق الأفريقية.

قال الرئيس التنفيذي لمنصة دوبيكارز، كريج ستيفنز، في أكتوبر 2020: "على مدار الاثني عشر شهراً الماضية، شهدنا زيادةً متسارعة في الطلب على السيارات من السوق الأفريقية، بلغت نسبتها 100%".

وأضاف: "على الرغم من الظروف التي فرضتها جائحة كوفيد 19، واصل الطلب الازدياد، وأبدى العملاء حاجتهم إلى حلولٍ سريعةٍ تساعدهم في إتمام المعاملات، نتيجة قيود السفر الدولية، وقد ساهمت خدمة التصدير الآمن، من دوبيكارز، بشكلٍ فعال في تلبية حاجات العملاء المستجدة".

مكة المكرمة